تحول المؤتمر الصحفي الذي دعت اليه أسرة الفنان المصري الراحل عبدالحليم حافظ الى معركة كلامية بين الأسرة وأنصارهم وعدد من اتباع المنتج محسن جابر صاحب شركة 'عالم الفن' التي اشترت معظم هذا التراثِ
وعقد المؤتمر حسب الدعوات التي وزعت على الصحافيين للاعلان عن تأسيس جمعية أهلية للمحافظة على تراث العندليب الأسمر الفني المملوك لشركة 'صوت الفن' التي كان شريكا فيهاِ
وشهد المؤتمر الصحفي الذي عقد بأحد فنادق القاهرة مشادات بين الطرفين كانت كفيلة بإنهائه من دون الاعلان عن تفاصيل تأسيس الجمعية التي قيل في بداية المؤتمر ان الهدف من انشائها نقل ملكية تراث العندليب الأسمر من شركة 'صوت الفن' اليهاِ
وكان هذا الهدف أساس بدء الاعتراضات من جانب أنصار محسن جابر الذي تمتلك شركته حاليا بناء على عقود بيع موثقة وزعها أعوانه النسبة الأكبر من تراث عبدالحليم حافظ الفني بشكل يمنع الجمعية المزمع تأسيسها من التصرف في معظم تلك الأعمالِ
وبينما احتج محامي شركة عالم الفن الذي كان حاضرا بأن الشركة تمتلك فعليا خمسة وسبعين في المائة من تراث عبدالحليم حافظ، وان النسبة الباقية محل نزاع قضائي، مما يمنع الجمعية من ملكية الأعمال رفض محمد شبانة ابن اخي الفنان الراحل ذلك، مشيرا الى ان عقود الملكية غير صحيحة ولا يعتد بهاِ
وأضاف شبانة ان قيام محسن جابر عن طريق شركته 'عالم الفن' بشراء حصص ورثة الشركاء في شركة 'صوت الفن' التي أسسها عبدالحليم حافظ، والموسيقار محمد عبدالوهاب عام 1960 مخالف لبند صريح في عقد انشاء الشركة ينص على منع بيع حصة أحد الشركاء، الا بموافقة كتابية من باقي الشركاءِ
وكشف محامي شبانة عن قيامه بإقامة دعوى قضائية لاسترداد الحصص التي جرى بيعها لشركة محسن جابر باعتبارها ملكية خاصة لشركة صوت الفن ولا يجوز للورثة بيعهاِ
في حين اشار أنصار محسن جابر الى ان الموضوع سيفصل فيه من جانب القضاء، وان الحديث عنه قبل ذلك يعد سابقا لأوانه، ولا يعتد به، خاصة ان الكثيرين من أطرافه فارقوا الحياةِ
--------------------------------
الصورة : عبدالحليم حافظ








تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking