فنادق الإمارات وقطر وسلطنة عمان .. «كامل العدد»
(د ب أ)- قال خبراء سياحة وفنادق أن الفنادق في الإمارات، وقطر، وسلطنة عمان، تشهد إقبالا كبيرا من السائحين، مع بداية الموسم الشتوي الذي يتميز بطقسه المعتدل.
وذكروا لوكالة الانباء الألمانية، اليوم السبت، أن فنادق في دبي والدوحة وبعض مدن السلطنة، تسجل منذ مطلع الشهر الجاري نسب إشغال مرتفعة تصل إلى 90%، ورفعت بعضها شعار «كامل العدد».
وتشهد رحلات الطيران القادمة لمطارات دبي، والدوحة، ومسقط، نسبة إشغال كبيرة مع بداية الموسم السياحي.
وقال الخبير الفندقي انطوان صايغ، رئيس مجموعة جلوريا للفنادق والمنتجعات في الخليج، إن «نسب الإشغال ارتفعت منذ بداية الشهر الجاري، خاصة في الإمارات مع الإقبال السياحي من أوروبا وآسيا».
وذكر أن نسب الإشغال في فنادق جلوريا في دبي وأبوظبي، ارتفعت من 70 % إلى 98 %، ووصلت في بعض الأيام إلى 100%، وبلغ الأمر إعداد قوائم انتظار، مشيرا إلى «أن بدء العطلة المدرسية في السعودية، وتوافد السعوديين للسياحة في دبي أسهم في رفع نسب الإشغال بمعدلات كبيرة».
وقال الخبير الفندقي معتز الخياط، إن «القطاع السياحي في دول الخليج يشهد نموا كبيرا، عاما تلو الآخر، وأصبح من أبرز القطاعات الداعمة للاقتصاد».
وتابع «التكامل الكبير بين الحكومات والقطاع الخاص أدى إلى تطور هذا القطاع بشكل كبير، وبفضل هذا التكامل أصبحت الصحراء على رأس أجندة السائحين عندما يفكرون بزيارة الخليج، حيث تم مد الخدمات التي تسهل السياحة والسفاري في المناطق الصحراوية».
وأشار الخياط إلى أن «مدن الخليج تتسابق على طرح منتجات سياحية جديدة، لرفع حصصها من الحركة المسجلة في هذا القطاع، فضلا عن مساهمة الحركة العقارية والتجارية والصناعية في تسويق دول المنطقة على المستوى السياحي.
وأضاف «تشير التوقعات إلى احتفاظ القطاع بنسب نمو مرتفعة خلال العام المقبل، خاصة مع تزايد المشاريع السياحية الجاري تنفيذها وعدد الغرف الفندقية التي ستُسلّم في دبي والدوحة خلال الأشهر المقبلة».
وأشار الخياط إلى «وجود حاجة كبيرة، إلى زيادة عدد الغرف الفندقية، لإستيعاب الأعداد المتوقعة من السائحين في الإمارات وقطر».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات