ضربة قاسية للانقلابيين في اليمن

قتل عدد كبير من قادة الانقلابيين في اليمن امس، في استهداف الصالة الكبرى بالعاصمة صنعاء، التي كان يقام فيها عزاء والد وزير الداخلية المعين من قبل الانقلابيين اللواء جلال الرويشان، الذي تحدثت مصادر عن مقتله.
وأكدت مصادر التحالف العربي بقيادة السعودية أنه «لم تجر عمليات جوية للتحالف في مكان الضربة في صنعاء». وأضافت انه من الممكن التفكير في «أسباب أخرى للقصف» الذي حدث.
وأفاد مصدران يمنيان أن اللواء عبدالقادر هلال أمين العاصمة السابق، واللواء علي الجائفي قائد قوات الاحتياط السابق، واللواء علي الحمزي قائد اللواء 63 (موال للحوثيين)، قتلوا في القصف.
وتضاربت الأنباء بشأن مقتل عدد آخر من القادة العسكريين المعينين من الحوثيين، أبرزهم «اللواء عبدالرزاق المروني قائد قوات الأمن المركزي».
فيما أكد مصدر آخر مقتل «القيادي بجماعة الحوثي يوسف المداني زوج ابنة مؤسس الجماعة حسين بدر الدين الحوثي، حيث يعد من قادة الصف الاول في الحوثيين».
وذكر المصدر أن من بين القتلى ايضا الذين سقطوا رئيس هيئة الاركان السابق اللواء الركن حسين خيران، وقائد قوات الاحتياط السابق اللواء الركن علي الجائفي، فيما تشير المعلومات بحسب المصدر الى مقتل قائد قوات الامن المركزي اللواء عبدالرزاق المروني.
وتحدثت مصادر إعلامية عن مقتل الشيخ احمد صالح دويد ورجل الاعمال الداعم للمتمردين يحيى الحباري وقائد الحرس الجمهوري وقائد قوات أمن صنعاء.
وقالت مصادر في صنعاء ان القيادي الحوثي صالح الصماد، رئيس ما يسمى بـ«المجلس السياسي الأعلى»، خرج من القاعة، قبل استهدافها بدقائق معدودة، في حين كان الرئيس السابق علي صالح في طريقه إلى الصالة الكبرى قبل وقوع القصف.


(ا ف ب، رويترز، د ب ا، ا ش ا)

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات