آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

54058

إصابة مؤكدة

386

وفيات

43961

شفاء تام

يشفى بنسبة 95% بالعلاج

إعداد: د. مهدي السعيد - نشوى الشيخ
سرطان الجلدمن أكثر أنواع السرطانات إصابة للانسان. وكان من المعتقد لفترة طويلة انه مرض ضئيل التأثير على الصحة العامة، ولكنه الآن أشبه بالوباء!
من المتوقع ان تصل حالات الإصابة الجديدة بسرطان الجلد القاتم (الميلانوما) الى ما يقدر بحوالي تسعين الف حالة، وما يزيد على المليون حالة من الاصابة بسرطان الجلد غير القاتم.. هذا في الولايات المتحدة. ويتوقع ان يؤدي سرطان الجلد القاتم الى وفاة ثمانية آلاف مريض، بالاضافة الى وفاة الفين نتيجة الاصابة بسرطان الجلد غير القاتم. ويعد سرطان الجلد القاتم اكثر حالات السرطان شيوعا بين النساء من سن 24 - 35 عاما. ومع ان هذا المرض كان يصيب الرجال في سن الخمسين والستين، فلم يعد من غير العادي ان تصاب النساء في العشرين.
ويظهر المرض غالبا في الأماكن المكشوفة من الجسم والمعرضة لتأثير أشعة الشمس، خصوصا في مناطق الوجه والعنق واليدين. وفي الاشخاص الذين تتطلب مهنتهم العمل في الاماكن المفتوحة والمعرضة للشمس لفترات طويلة وأمد بعيد مثل المزارعين والفلاحين والبحارة وعمال الطرق والبناء. وغالبا ما يظهر المرض في الاشخاص ذوي البشرة الفاتحة اكثر منه في الاشخاص ذوي البشرة الداكنة، حيث تلعب الخلايا الصبغية الموجودة في الجلد بصورة طبيعية دورا في الوقاية من تأثير اشعة الشمس المؤذي.
يقول الدكتور محمد مطاوع استشاري علاج الأورام في مركز حسين مكي جمعة:
تتميز هذه السرطانات بأنها من السهل رؤيتها وبالتالي يسهل علاجها، وهي بطيئة النمو وتبدو بشكل عقدة او قرحة غير مؤلمة تنمو على مدى سنوات، غير انها تؤدي الى اتلاف النسيج بانتشارها الى الاعضاء المجاورة اذا اهملت، فكل قرحة في الجلد لا تندمل بالعلاج العادي خلال اسبوعين يكون من الضروري مراجعة الطبيب.
وهناك نوع نادر من سرطانات الجلد ينشأ عن الخلايا الصبغية المعروفة بالوحمة (الشامة)، وهو احد اخبث انواع السرطانات في الانسان، وهو السبب في ثلاثة ارباع الوفيات الناتجة عن سرطان الجلد. واكثر المناطق المعرضة للاصابة بهذا النوع منطقتنا الرأس والعنق، وقد يظهر في اي مكان من الجسم، وكذلك في اي عمر غير انه يكثر في العقدين الخامس والسادس، والإناث اكثر عرضة للاصابة به، لكن امكانية الشفاء لديهن اكبر منها لدى الذكور. وغالبا ما يصيب الأشخاص اصحاب البشرة الفاتحة وفي الاماكن المكشوفة المعرضة لأشعة الشمس.
والوحمات المعرضة لأن تتحول الى النوع الخبيث من السرطان لها صفات خاصة، فهي عادة ما تكون مسطحة في سماكة الجلد وغير مرتفعة عن سطحه، ولونها غامقا وخالية من الشعر.
كذلك يحدث هذا في كل وحمة او شامة معرضة للاحتكاك بشكل دائم او مزمن، مثل الشامة الموجودة تحت الثدي في النساء، حيث تتعرض للاحتكاك بحمالة الصدر، والشامة في الرقبة عند الرجال لاحتكاكها بياقة القميص، او في منطقة الحزام او القدمين او المناطق التناسلية، فهذه يجب استئصالها.. وحدوث اي تغير في لون او حجم الشامة او تولد رغبة في حكها يستدعي مراجعة الطبيب فورا، حيث ان سلوك هذه الأورام لا يمكن التنبؤ به، ويمكن ان تنتشر عن طريق الأوعية الليمفاوية الى الغدد الليمفاوية، وكذلك الى الرئتين عن طريق الدم والى اماكن مختلفة من الجسم، ولهذا فإن علاج مثل هذه الشامات او الاورام يكون باستئصالها.


من الذي يصاب؟
أكثر الناس تعرضا للاصابة بهذا السرطان هم اصحاب البشرة الشقراء. اما اصحاب البشرة السوداء والزيتونية اللون، فهم اقل قابلية للاصابة، وذلك لأن صبغة جلودهم توفر لهم حماية ضد اشعة الشمس فوق البنفسجية.

كيف نفرق بين سرطان الجلد والشامات؟
مع ان الطبيب وحده الذي يستطيع ان يعطي التشخيص الصحيح، فإن هناك بعض العلامات التي تنذر بوجود او احتمال الاصابة بالسرطان مثل التغيرات التي تطرأ على حجم أو لون الشامة، أو القرحة التي لا تندمل مع العلاج، أو ظهور اي مساحة غريبة بلون مختلف على سطح الجلد.

الأسباب
ومع ارتفاع حالات الاصابة بسرطان الجلد، ازداد فهم الاطباء ايضا وادراكهم لاسباب هذا المرض، لاكثر من خمسين عاما كانت الاشعة فوق البنفسجية التي ترسلها الشمس هي موضع الشك الاول كسبب لسرطان الجلد، وقد كانت الدراسات والبيانات الناتجة عنها والتي اجريت على الحيوانات باستخدام مصادر اصطناعية للاضاءة فوق البنفسجية، وكذلك تطور سرطان الجلد في الاشخاص الذين يعانون من عجز وراثي عن اصلاح الضرر الذي يتعرض له الحمض النووي الوراثي نتيجة التعرض لاشعة الشمس فوق البنفسجية.. كانت دليلا ظرفيا على الارتباط بين التعرض للاشعة فوق البنفسجية والاصابة بسرطان الجلد. وقد ربطت الابحاث الحديثة ايضا بين الشمس وسرطان الجلد.. فما الذي يحدث؟
تؤدي الاشعة فوق البنفسجية الى احداث تغيرات نوعية فريدة في الموروث الجيني المسؤول عن كبح الاورام والذي ينتج نوعا من البروتين يعرف باسم B53، ويشترك هذا البروتين في عملية تدعى التوقف الفجائي Apoptosis حيث تنتحر الخلايا المصابة لضمان عدم انتقال جيناتها المعيبة الى الخلايا المتولدة منها.
أما الخلايا المتحولة والتي اضرت بها الشمس والتي تعجز عن الانتحار، فانها تستمر في التكاثر على حساب الخلايا الطبيعية المحيطة بها، وينتج عن هذا نمو ما قبل السرطاني، ويمكن ان يتطور الى ورم سرطاني كامل النضج بالخلية القشرية.
لكن.. كيف يمكن مخاطبة الناس ومحاولة اثنائهم عن التعرض للشمس وعن سبل الوقاية من المرض وهناك اتجاه نحو الحصول على اللون البرونزي. وسواء كانت الاشعة فوق البنفسجية طبيعية من الشمس، او اصطناعية من الآلات التي تروج لها بعض الصالونات والمعاهد الصحية على انها ليست ضارة (أو أقل ضررا من الشمس) فانها في واقع الأمر ليست كذلك.
والحقيقة ان سمرة البشرة في الحالين ما هي الا رد فعل تلقائي من الجسم نحو ما صاابه من ضرر، فالحبيبات الصبغية التي تنتجها خلايا الجلد تتكتل حول نواة الخلية لتقي الحمض النووي الوراثي من الاشعة التي تغزو الجلد وتمنع التحول وسواء كانت الاشعة فوق البنفسجية طبيعية او اصطناعية فانها تصيب الجلد بالشيخوخة قبل الاوان.
وفيما يسعى المراهقون من الفتيات والشبان الى الحصول على سمرة البشرة من اجل مظهر اكثر جاذبية، فانهم لا يدركون انهم يستمتعون للحظات او فترات قصيرة، مقابل ظهور التجاعيد مبكرا وانهاك البشرة لحياة ممتدة قادمة.

كيف تفرق بين الميلانوما وحبة الخال؟
1 ـ الميلانوما غير منتظمة الشكل وغير متساوية بينما حبة الخال منتظمة الشكل ومتساوية
2 ـ حواف الميلانوما غير منتظمة وفيها تعرجات، بينما حبة الخال الطبيعية ناعمة الحواف ومنظمة
3 ـ الميلانوما قد تحتوي على اكثر من لون من البني والاسود، بينما حبة الخال ذات لون واحد سواء كان أسود أو بنيا
4 ـ عندما تنشأ الميلانوما تكون اكثر من 6 مليمترات في القطر، بينما حبة الخال اقل من 6 مليمترات

أنواع سرطان الجلد
هناك ثلاثة أنواع من الأورام الخبيثة التي تصيب الجلد:

-1 ورم الخلية القاعدة Basal Cell Carcinoma
وهو النوع الشائع، ويبدأ على هيئة نتوء أو ورم وردي صغير، يكبر ببطء ويغزو الانسجة السليمة المحيطة به ولكنه لا ينتقل، فيظهر كعقد صغيرة، وغالبا على الرأس والرقبة واليدين، وقد يظهر على المؤخرة كبقع حمراء، ومعظم المصابين ممن لديهم بشرة فاتحة وعيون ملونة وشعر فاتح ممن لا يمكن لهم ان يسمروا عن طريق الشمس. وهذا الورم لا ينتشر بسرعة فيمكن ان يستغرق شهورا وسنوات حتى ينمو بمقدار انش ونصف وما لم يتم علاجه تبدأ هذه البقع في النزف والتقشر ثم تلتئم ثم تعيد نفس الكرة. وان كان من النادر ان ينتشر هذا النوع في انحاء الجسد، لكنه قد يخترق الجلد الى العظم ويؤدي الى ضرر موضعي.


-2 سرطان الخلية الحرشفية Squamous Cell Carcinoma
ويبدأ بشكل تضخم في الجلد او تورم ونتوء وغالبا ما يظهر على الاذن والوجه، والشفاة وحول الفم، ونادرا ما يظهر لدى اصحاب البشرة الغامقة ويتآكل الورم في هذا النوع ثم يحدث قرحة ذات قشرة، ومن الممكن ان يتطور وينتشر في جميع انحاء الجسم حيث ينتقل هذا النوع من بعض الحالات، ويساعد التشخيص المبكر على العلاج والشفاء بنسبة 95% تقريبا.

3-الميلانوما (Malignant Melanoma)
وهو أخطر الانواع حيث كثيرا ما ينتقل الى اماكن اخرى، وهو يبدأ على هيئة شامة أو هالة قد تلتهب وتكبر ثم تكون قشرة وتنزف، ويظهر حول الشامة مساحة حمراء او بنية او حلقة بيضاء، وقد يكون الورم مسطحا او مرتفعا على سطح الجلد ويختلف في الحجم واللون.
ويظهر هذا النوع الخطير في حوالي 44 ألف شخص سنويا في الولايات المتحدة الاميركية فقط، ويتوفى منهم حوالي 7300 شخص سنويا، ومن المهم التأكيد على ان التشخيص المبكر يساعد في الشفاء ويقلل من نسبة الوفيات.
يبدأ تكون الميلانوما في الخلايا الملانية التي تنتج المادة الصبغية الغامقة التي تجعل الجلد يسمر، ولها دور في حماية الجلد من اختراق اشعة الشمس له. وتستمر في انتاج مادة الميلانين التي تظهر عند تكون السرطان كلون اسمر خفيف كالظل، او بني او اسود، ويمكن ظهور الميلانوما بلون احمر او ابيض، وتميل الميلانوما الى الانتشار مما يجعل علاجها ضروريا، وقد تظهر فجأة ومن دون سابق انذار، وقد تبدأ الظهور بالقرب من الشامات او اي بقعة غامقة اللون في الجلد، ان التعرض المفرط لاشعة الشمس الى درجة الحروق من الاسباب الرئيسية التي تؤدي الى الميلانوما، وكذلك وجود تاريخ وراثي في العائلة ويلاحظ ان من لديه شامات وخالات بكثرة في جسمه اكثر قابلية لتطوير الميلانوما مقارنة بالآخرين. ولا يمكن ضمان عدم الاصابة بالميلانوما لاصحاب البشرة الغامقة، حيث يمكن ان تتطور في راحة اليدين واخمص القدم وتحت الاظافر وفي الفم.

الوقاية والعلاج
من الثابت وجود علاقة بين التعرض للشمس وسرطان الجلد، وعدم التعرض للشمس، خصوصا وقت الظهيرة يعتبر وقاية من خطر الاصابة، ومن المهم استخدام كريم واق من الشمس، والفحص الذاتي للجلد بالغ الاهمية للبحث عن اي تغيير و نتوء ومراجعة الطبيب فورا إذا ما وجد هذا.
وتعالج سرطانات الجلد اما باستئصالها او بالاشعاع، ويرجع تقدير وسيلة العلاج الى الطبيب. وينصح بصورة عامة بالعلاج الجراحي في الحالات المتقدمة وتلك التي انتشر فيها الورم الى العقد الليمفاوية والعظام. ولا ينصح بالعلاج الاشعاعي للاشخاص الذين تضطرهم اعمالهم بالعودة للتعرض الى الشمس. وكذلك من الاورام الناشئة قرب الغضاريف والأذن او حيث يكون النسيج تحت الجلد قليلا كما في فروة الرأس. وتقدر نسبة الشفاء من هذه السرطانات بحوالي 95%.
وقد قرر المجمع الاميركي للسرطان انه يجب على كل شخص بين سن 20 ـ 40 سنة ان يقوم بفحص نفسه كل ثلاث سنوات، وسنويا للاشخاص فوق الاربعين. ومن الاهمية معرفة مراحل الميلانوما في التشخيص حيث تعطي الطبيب القدرة على العلاج المناسب لكل مرحلة. وللميلانوما اربع مراحل بدأ انتشارها الى العقد الليمفاوية القريبة، واخيرا انتشارها للاعضاء الاخرى.
يعتمد علاج الميلانوما على عمر المريض ومدى لياقته الصحية ومرحلة المرض

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking