التهاب الغدة الدرقية ماذا يفعل؟

كثيرا ما نسمع عن الغدة الدرقية والتهابها، أو ان فلانا أجرى جراحة الدرقية.. فهل نعي ما الدرقية وما أهميتها، وماذا تفرز، وما الأعراض التي يمكن ان يشعر بها من لديه خلل في هذه الغدة التي تتوسط أسفل الرقبة من الأمام.
متى يجب ان نشك في وجود خلل بها ومتى يجب ان نراجع الطبيب ولماذا؟
هذه الغدة الحيوية ذات التأثير الكبير في كثير من أعضاء الجسم يمكن ان تلتهب نتيجة لعدوى، وتنتشر المشاكل في جميع أنحاء بدن الشخص.
هناك عدة فيروسات يمكن ان تسبب التهاب الغدة الدرقية، مثل فيروسات النكاف والانفلونزا وفيروسات الجهاز التنفسي، والأعراض الشديدة لا تنجم فقط عن اصابة فيروسية، انما تعود ايضا الى تسرب من احتياطات هورمون الغدة الدرقية، ووصولها الى الدورة الدموية، فيخلق هذا التسرب الكثير من الأعراض المرافقة لفرط افراز الدرقية، مثل نقص الوزن وخفقان القلب وغزارة العرق والاسهال والرعاش والعصبية وعدم الاستقرار. وقد تدوم هذه المرحلة من مراحل التهاب الغدة الدرقية المصحوبة بفرط الافراز مدة تصل الى ثلاثة أشهر أحيانا، ثم تعقبها فترة هدوء يمكن ان تطول لبضعة أشهر، وأثناء هذه المرحلة يقل انتاج الغدة الدرقية من الهرمون الدرقي حتى يصبح دون الحد الطبيعي.
والمرحلة الأخيرة من القصور الدرقي تنتج اعراضا اخرى مثل الانحطاط وزيادة الوزن وجفاف الجلد وسقوط مؤقت للشعر وامساك وقلة تحمل البرد. وفي كثير من الحالات يعود انتاج الغدة الدرقية من الهرمون الى حالته العادية.
ولو ان بعض المرضى يكونون في حاجة الى العلاج بالهرمون الدرقي طوال حياتهم.


التهاب الغدة الدرقية المزمن
أكثر حالات الالتهاب الدرقي شيوعا هي حالة الالتهاب اللمفاوي ويسمى ايضا داء هاشيموتو، وسبب هذه الحالة جين وراثي، وحدوثه بين النساء يساوي ستة اضعاف حدوثه بين الرجال.
وفي حالة الالتهاب الدرقي الذاتي تصاب الغدة باستحواذ معاد عليها من قبل الأجسام المضادة الناتجة عن المناعة الذاتية التي تخطئ في الظن بأنها تجابه عدوا خارجيا. اي ان الجسم ذاته يقدم على مهاجمة نفسه بطريق الخطأ، وهذا يفضي بالغدة الدرقية الى انقاص انتاجها من الهرمون الدرقي، وفي محاولة يائسة تبذلها الغدة لتعويض النقص تتضخم محدثة كتلة مستقيمة في مقدمة العنق.
وعلاج هذه الحالة سهل على الطبيب، ولكن اذا ما تركت من دون علاج فانها تتطور وتسبب أعراضا أشد بصورة مطردة تشبه حالات ضعف افراز الغدة، وتبقى الغدة متضخمة على العنق، وهذا يفسر ضرورة عرض الأمر على الطبيب المختص حال وجود هذا البروز، والتأكد من صواب التشخيص.


التهاب ما بعد الوضع
هذه الحالة من التهاب الغدة الدرقية يمكن ان تصيب بعض النساء خلال فترة تصل الى عام بعد الولادة، وهي تبدأ بمرحلة فرط افراز الدرقية، وكثيرا ما تكون هذه المرحلة من القصر بحيث لا تلاحظها المرأة، ويمكن ان يعزى الاحساس بالانحطاط والأعراض الأخرى الناجمة عند دخولها مرحلة القصور الدرقي، الى الجهود التي تبذلها المرأة في العناية بوليدها، أو الى حالة اكتئاب ما بعد الوضع الذي يصيب كثيرا من النساء.
ويتحسن الالتهاب الغددي، لما بعد الوضع عادة بشكل تلقائي، واذا كانت اعراضه من الشدة بحيث تتطلب معالجة طبية عن طريق المكملات الهرمونية، فان المعالجة ينبغي ان تتوقف بعد حوالي ستة أشهر لمعرفة ما اذا كانت الغدة الدرقية قد استأنفت القيام بوظائفها بصورة تلقائية، وأحيانا يمكن حدوث هذا النوع من التهاب الغدة الدرقية للرجال والنساء دونما سبب، ومن دون ان يعزى عند النساء للولادة، وعندها يسمى (الالتهاب الدرقي غير المؤلم) ولكن العلاج واحد في كلا الحالين.


أعراض لا تهملها
ينبغي الاشتباه بوجود التهاب بالغدة الدرقية اذا ظهرت الأعراض التالية:
آلام دائمة في العنق تتشعب صاعدة نحو الأذنين، أو حدوث ألم عند البلع.
عدم تحمل الحرارة، رعشة أو زيادة في عدد حالات التبرز.
زيادة الوزن وعدم تحمل البرد، والشعور بانحطاط، امساك وسقوط الشعر وجفاف الجلد.
كآبة ما بعد الوضع وأي من الأعراض السابقة.
ارتفاع في حرارة الجسم طويل الأمد، وأوجاع دونما وجود مصدر واضح للعدوى.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات