القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / ارشيف وسم: د. عبد الفتاح ناجي

ارشيف وسم: د. عبد الفتاح ناجي

التعامل الأفضل مع «فوبيا» الاختبارات!

كلما اقترب موعد الاختبارات المدرسية في كل عام، تبدأ الأسر بالدخول في مرحلة رفع أقصى حالات الطوارئ، ويتم تعطيل كل المنافذ والمخارج المؤدية من الأسرة وإليها، وحتى الحركة بين الغرف نفسها داخل البيت الواحد تشهد حالة من الهدوء الحذر، وجميع أعضاء البيت، صغاراً وكباراً، مضطرون أن يشاركوا ضمن غرف العمليات …

أكمل القراءة »

الصراع التكنولوجي البشري.. من المنتصر اليوم؟!

في ساعة كتابة تلك الكلمات ستكون هناك أعداد جديدة من البشر قد انضموا إلى عالم الحسابات الإلكترونية، ومواقع التواصل الإلكتروني، وقد بدأت أقدامهم ترتفع رويداً رويداً عن الأرض الخضراء، فهم يقتربون من الاندماج مع العالم الافتراضي (الأزرق)، الذي نادراً ما يقاوم البشر فضول الدخول إليه، خصوصاً بما يمتلكه ذلك العالم …

أكمل القراءة »

الإشاعات سمٌّ قاتل.. تجنَّبوها!

إنّه عصر المعلوماتية والأخبار، في ذلك العالم تنتشر الأخبار بشكل يفوق سرعة الضوء، ولا وجود لنظام عقلي قادر على استيعاب هذا الكمّ الهائل من البيانات والمعلومات والأخبار، حيث مع شدّتها قد يتعطّل الجزء العقلي لدى الإنسان. فلا يمكنه التمييز بين الخبر الصحيح والخاطئ، حيث لا وقت للتمحيص والتحليل. ومصادر الأخبار …

أكمل القراءة »

الإنسان وإدارة الوقت… مَنْ يُدير مَنْ؟!

تمّرُ الدقائق والساعات والأيام من وقت الإنسان على كوكب الأرض، فكيف يراها ذلك الإنسان؟ قد ينظر إليها بعضهم على أنّها ذات قيمة مضافة، ومعها يزداد معرفةً وعلماً وإيماناً، وآخرون يرونها نقصاناً من زمنهم على كوكب الأرض، وما بين الزيادة والنقصان تتوه المعاني، ففي كل عام نُعيد نفس السؤال: هل كبرنا …

أكمل القراءة »

من هم قدوة أبنائكم اليوم..؟!

إنّه سؤال بسيط قد يتبادر إلى ذهن الأُسر اليوم. ولعلّك أيُّها الأب وأيتها الأم ستدركان الكثير من تصرفات أبنائكما، ولن تستغربا كثيراً من سلوك أبنائكما وتصرفاتهم، إن أدركتما من هو قدوة ابنكما أو بنتكما اليوم، فهل سألتما أبناءكما مؤخراً عن قدوتهم في تلك الحياة. إنّه نفس السؤال القديم الجديد، ولكن …

أكمل القراءة »

ماذا علمتم أبناءكم اليوم؟!

عادة ما يكون نمط التنشئة والتربية الأُسرية قائماً على إعطاء الأوامر للأبناء دون سماعهم، أو حتى تجاهل ما ينطقون به؛ كونهما – أي الوالدين – يعلمان أكثر حسب ما يعتقدان. إنّ غياب الحوار وتقبّل الرأي الآخر عادة ما يخلق شخصية ضعيفة واعتمادية لدى الأبناء وبعيدة أشد البُعد عن الشعور بالاستقلالية …

أكمل القراءة »

الحكمة من كلمة «اقرأ»..!

إنّ الرسالة التي حملها مَلَك الله جبريل عليه السلام إلى سيدنا محمد، عليه الصلاة والسلام، ارتبطت بكلمة «اقرأ»، وكررها ثلاثاً لعظم أهميتها، وهي حكمة الله سبحانه وتعالى في ذلك. لعلّنا نتلمّس أهميتها الآن، والكثير من الناس كباراً وصغاراً ذكوراً وإناثاً قد هجروا القراءة والكتاب، ومعها بدأنا بالهبوط في التأثير الحضاري …

أكمل القراءة »

مخاطر تطبيقات التعارف الإلكترونية

أتحدّث عن زيارة تلك التطبيقات الإلكترونية التي تسمى ظلماً تطبيقات التعارف والصداقات، وما هي بذلك من شيء، إذ إننا تعلمنا في مدارسنا غير الالكترونية أنّ الصداقة تقوم على الصدق في القول والفعل، ولكن معظم العلاقات التي يتم بناؤها في تلك التطبيقات غالباً ما تبدأ بالمعلومات غير الصحيحة، وتبادل الكذب ما …

أكمل القراءة »

الثقافة المرورية كمنهاج تعليم!

انتشرت في الآونة الأخيرة عادات وأنماط سلوك سلبية تتعلق بقيادة المركبات، والتعامل مع عناصر المرور والطريق والمركبة، وأصبحت الحوادث المرورية تشكّل هاجساً مقلقاً لأفراد المجتمع والمسؤولين على حد سواء، فهي من المشكلات التي تقوم على استنزاف الموارد البشرية والمادية من المجتمع، هذا بالإضافة إلى الانعكاسات السلبية على صعيد النواحي النفسية …

أكمل القراءة »

التسامح تعبير عن قوتك لا ضعفك.. فتمسّك به

إنّ التسامح خُلق يتعلمّه الإنسان منذ نعومة أظفاره، ويكبر معه إذا ما تمّت العناية به من خلال التربية الصالحة من أسرته وممن يحيطون به من مؤسسات تربوية واجتماعية، فالجميع مسؤولون عن تلك النبتة الصالحة. وقد حثّنا ديننا الحنيف على التزيّن بالأخلاق الطيبة، ومنها قيمة التسامح، وتكاد تكون تلك الفضيلة جوهرة …

أكمل القراءة »