القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / أسامة مهران

أسامة مهران

أسامة مهران

لو كان رمسيس يدري؟!

لو كان الأمر بيدي لأقمت سرادقا معتماً للعزاء، على روح المطرية القاهرية، على تاريخها المدفون تحت أقدام الغلابة والمشردين وأبناء السبيل، لو كان الأمر بيدي لقدمت ما تيسر من اعتذارات إلى ملك مصر، الذي وضع بلاده على أول سراديب الحضارة، وآخر حفريات النهار. إنه شعب رمسيس غير المختار، يجهل ما …

أكمل القراءة »

جنيف 4.. وجنيف كمان وكمان

مثلما توقع المراقبون، انتهت جنيف 4 إلى جنيف كمان وكمان، وضع الفرقاء قضية الحكم في سوريا مؤقتاً «على الرف»، ونجح بشار الجعفري في فرض قضية الإرهاب على المفاوضين «الأشداء»، وفشل دي ميستورا كعادته في تحقيق الحسم المأمول من الجولة الرابعة. سر نجاح الجعفري أنه جاء إلى بلدة النافورة «الحسناء»، وهو …

أكمل القراءة »

تاريخه كتاجر.. مستقبله كرئيس

لم يصدمني ترامب، حتى لو قال كل ما في جعبته، وفعل كل ما في وسعه، الرجل يتحدّث عن ثمن لكل شيء ويرفع شعار «أميركا أولاً».. ما العيب في ذلك؟ لماذا غضب العالم منه؟ كل بلدان الدنيا ترفع الشعار نفسه، تدافع عن ثرواتها، وتضحي من أجل حدودها، وتعمل على صون أمنها، …

أكمل القراءة »

في وداع «سعادة السفير»

حين ودعت الأسرة الإعلامية صحيفة السفير اللبنانية، وحين بكاها صاحبها ورئيس تحريرها طلال سلمان، ظلت حلاوة الكلمات التي تشدو بها الصحيفة على لسانه صامدة في وجه لُعاب الأسى، وظل قراؤها يرددون تلك الأبيات التائهة من الأبجدية: «ما أروع الحلوى التي تَرى لكنها لا تباع ولا تُشترى». عندما تذكرت ملامحي الأخيرة …

أكمل القراءة »

«المجاهدة» و«المجتهد» وموقعة «البطرسية»

ليست كاميرا خفية تلك التي عكست تصرفات جماهير مسكونة «بحلاوة الروح»، وهي تؤبن شهداءها أمام الكنيسة البطرسية بالعباسية. لم يكن الاعتداء على الإعلامية «المجاهدة» لميس الحديدي ولا على الإعلامي «المجتهد» أحمد موسى مجرد رد فعل تلقائي لحالة غضب عارمة، أو تعبيراً عن حزن متجذر في الصدور بعد العملية الإرهابية التي …

أكمل القراءة »

المنامة بين «القمة» و«الحوار»

مَن يحتفي بمن؟ قمة خليجية فوق العادة، أم حوار أمني على أعلى مستوى؟ قمة تنشد الحياة الكريمة لمواطنيها، أم حوار يوفر السياج الآمن للأمة؟ علاقة حميمة بين من يمتلكون «العفو عند المقدرة»، أم هؤلاء الذين إذا نفد صبرهم، وضاقت صدورهم، فإنهم لا يترددون في إعمال قوة القانون، ولا يتراجعون عن …

أكمل القراءة »

ما لم يقله حمزة!

لم يكن الصحافي المعروف حمزة عليان جارحاً عندما وصف «صاحبة الجلالة» بأنها تعاني من موت سريري منذ عقدين، وأنها لم تفق من غيبوبتها حتى الآن؟ لم يكن الزميل العزيز متجنياً على «زينب» أو معتدياً على «العرش» أو ظالماً لكاتبها الكبير فتحي غانم حين تجرأ قبل أيام وأشار بأصابع الاتهام في …

أكمل القراءة »

واثق الخطوة لا يمشي دائماً ملكاً!

لم تجمعنا «محاسن صدف» ولا «تحويشة عمر»، مجرد علاقة عابرة من خلال أرقام، محض إعجاب غير متبادل بين طرفين، أحدهما مصاب بـ «جنون العظمة» والآخر بالإحباط من «الهيصة والزنبليطة»، من الكر والفر، ثم من السجاد الأحمر الذي يمشي عليه «واثق الخطوة الذي لا يمشي دائماً ملكاً». إنه الدولار الأميركي، أو …

أكمل القراءة »

دموع عمرو أديب

كأنه كان يعرف أن قصيدته دمشق سوف تعيش لأكثر من ٧٥ عاماً، وأن كلماته التي كان ينعى بها عاصمة التاريخ العربي المجيد سيكون لها في القلب والعين نفس مكانة الحياة ونفس غزارة الدموع. كان أمير الشعراء أحمد شوقي يتنبأ أنه سيأتي يوم نبكي فيه على «الفرات» ولا نستطيع أن نلقي …

أكمل القراءة »

توابع «جاستا» ومحنة السيناتور المتقاعد

تكاد لا تفيق المنطقة من صفعة، إلا ويفاجئنا «الصديق» الأميركي بأخرى. بالأمس البعيد كان «الإرهاب» الفلسطيني المقاوم للاحتلال، وفي الأمس القريب كان الكيماوي العراقي المخيب للآمال، وبالأمس الأقرب كانت القاعدة وداعش، واليوم «جاستا» وأخواته.. ومن يدري؟! منذ أسابيع ارتعدت فرائسنا، ارتعشت أيادينا، وتلعثمت حروفنا، إنه «الحاوي» الذي أخرج من «كُم» …

أكمل القراءة »