القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / حمود الشايجي

حمود الشايجي

حمود الشايجي

حياة..! (أفيون 44)

1 فقدانك للاسترخاء يفقدك الكثير من المتعة. فقدانك للمراقبة يفقدك الكثير من فهم وتفهم ذاتك والآخر. فهذه الحياة المستعجلة تطحنك، تصب فيك اعتقاداً واحداً هو اعتقاد الجري. لأن لا وقت لشيء. حتى حياتك لا وقت فيها. حصار نفسك بحروب يومية تعتقد أنها حروب وجودية، وتعتقد أنها لا تحل إلا إذا …

أكمل القراءة »

في الخيال (أفيون 43)

(1) قيل في الخيال، إنه ذلك الشيء الذي لا يقره العقل، وهو كل ما خرج عن دائرة المنطق. فالخيال هو صورة ذهنية غير متفق عليها، لذلك غالباً ما يُهمش صاحب هذه الصورة ويكون بين خيارين لا ثالث لهما، وهما: إما التخلي عن هذه الصورة أو المجازفة والتخلي عمّا اتفقت عليه …

أكمل القراءة »

لماذا..؟

-لماذا خُلقت؟ -لتعمر الأرض.. -لماذا لم تسنح لي الفرصة؟ -من قال لك ذلك؟ -لم يقل لي أحد ذلك، أنا الذي سقطت سريعاً حتى قبل أن أدخل صفِّ مدرسة، لماذا أسقطوني بهذه السرعة تعتقد؟ -لكي تعمر الأرض.. -لماذا عليَّ أنا أن أسقط، لكي تعمر هذه الأرض؟ -هذا ما كتب عليك.. -لماذا …

أكمل القراءة »

اقتل المختلف! (أفيون 41)

(1) هذا ما يقولونه لك، هذا ما يغرسونه في عقلك، هذا ما يبرمجون به سلوكك وطقوسك اليومية، ولا يكتفون بذلك بل يتجاوزونه إلى أن يكون هذا ما يعجنون به روحك، حتى يصير كرهك للمختلف عنك دينا تدين به ومذهبا تتمترس خلفه أحياناً، وتفتِكُ به أحياناً أخرى. (2) ربما تعتقد أنني …

أكمل القراءة »

التاريخ يكتبه المنتصرون!

(1) كم يزعجني أن أسمع هذا «الكليشه» إلى الآن، رغم كل هذا التطور الإنساني في مجال صناعة التاريخ والحدث اليومي، وهذا التطور الإنساني لم يجعل للتاريخ رواية واحدة، ما يراه البعض عيباً وأراه أنا ميزة، أستطيع أن أختصرها بأننا اليوم نستطيع أن نقول بأن لا أحد يحتكر الحقيقة، كما نستطيع …

أكمل القراءة »

الحب في زمن الكوليرا..

(1) لا أدري لماذا حضر اسم هذه الرواية في بالي، رغم أني لا أريد أن أتحدث عنها أو عن راويها غابرييل غارسيا ماركيز؟ ربما جاء اسم هذه الرواية لما أشهده من تدهور الحب في خضم هذا المرض الإنساني الذي نعيشه يومياً، لكن السؤال الذي يراودني، هل الإنسانية فعلاً مريضة أم …

أكمل القراءة »

هندسة الإلهاء.. (أفيون 38)

(1) تصحو، تدور في دوامة الكلمات والأفكار، خريطتك اليومية مرسومة بإحكام لكي لا تتعداها، لأن تعديها أمر غير مسموح لك به. وهذا التعدي الذي تراه بسيطاً يفكّك كل ما رُسم لك. فلكي لا تُضيع عمل من رسم وخطط وهندس عليك الالتزام. ربما كلمة التزام كبيرة بعض الشيء، لأن الرسام الذي …

أكمل القراءة »

العنصرية وثمنها (أفيون37)

(1) يعتقد البعض أن العنصرية، أياً كان شكلها ولونها، دينية كانت أو عرقية أو اجتماعية أو ثقافية، مجانية ولا ثمن لها. بل هناك من يعتقد أن كلمة عنصرية كلمة ليست لها قيمة وأنها انتهت وليس لها وجود رغم أنه يمارسها بشكل يومي. وربما يمارسها الآن وهو يقرأ أحرف هذا المقال. …

أكمل القراءة »

هستيريا..

(1) في لحظة يستطيع كل شيء أن يتوقف. ربما بسابق إنذار أو من دونه. لكن لا بد له أن يتوقف. حتى هذه الهستيريا والهستيريا المضادة التي تراها تسيطر على هذا العالم والتي تضرب كل خلية فيه كسرطان مستشر لا بد لها أن تتوقف. وهذا التوقف غالباً لا يخرج به خسران …

أكمل القراءة »

«هل».. التي تتركك في العراء

(1) هل فكرت أن تسقط اسمك عنك يوماً؟ هل فكرت أن تسقط عنك عائلتك وقبيلتك وعشيرتك يوماً؟ هل فكرت أن تسقط عنك حزبك السياسي أو طائفتك؟ هل فكرت أن تسقط عنك دينك؟ هل فكرت أن تسقط عنك دولتك؟ هل فكرت أن تسقط عنك الشوارع والمدارس التي مررت بها والأصدقاء الذين …

أكمل القراءة »