القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / حجاج بوخضور

حجاج بوخضور

حجاج بوخضور

المعلم حنفي وأم حميدة

يتدخل «المعلم حنفي» للسيطرة على المشاجرة التي نشبت بين ابنتيه وشابين غريبين عن المدينة، بسبب بضعة أسماك، مخاطباً «عزيزة» الابنة الصغرى الشقية بالتزام الأدب: «ما ينفعشي واحدة تشتم راجل»، لتتدخل زوجته «أم حميدة»: «يعني إيه؟ أنا ما ينفعشي أشتمك؟»، يستجمع «الريس حنفي» رجولته وعنفوانه، فيرد عليها في غضب: «وشرف أبوكي …

أكمل القراءة »

اللغة العربية والنفس البشرية

البحث في اللغات، وبالذات العربية، لا يُملّ ولا يُكل، فبعد معرفة أن اللغة كانت واحدة، ثم تحوّلها إلى لغات عدة مع تفرّق الناس شعوباً، ثم بيان كيف تخيّر القريشيون قبل البعثة المحمدية بقرن ونصف القرن، من ألسنة الشعوب أفضلها، ليصهروها في بوتقتهم، وبهذا واصلت «العربية» عودتها إلى كمالها، استعداداً لنزول …

أكمل القراءة »

رؤوس لا يستفيد منها إلا الحلاقون

أغلى وأثمن ما نملكه نعمة التفكير، به تتحدد قيمتنا الحقيقية إنسانيا وفكريا وعلميا، بقدر ما نطبقه من سلامة التفكير قولا وسلوكا، وقد أنعم الله تعالى على الإنسان بالبيان والعقل الذي هو آلة التفكير، وحين الإطلاع على آيات القرآن الكريم نجدها تحث وتركز على الاجتهاد بتدريب أنفسنا، ورفع قدرتنا العقلية، وتطوير …

أكمل القراءة »

الزعيم الشعبوي

الرمز المؤدلج فئويا وحزبيا ليس مفكرا ولا مصلحا، أغلب حديثه يتسم بالسطحية؛ إنه خطيب ثرثرة، يحترف الصراخ والتهويل، لحاجة غرائزية ملحة؛ تخطف إرادة الحشد ملتذا بخضوعه واستلابه، يمتهن التبعية تلبية لرغبة في الانسحاب المازوشي اللذيذ، وهي حاجة ذات طبيعة عشقية؛ فإذا كان الحشد بحاجة إلى الراعي ليشبع حاجتها للخضوع بهوس …

أكمل القراءة »

الأحزاب كالميزاب

الحزبية أسوأ سيكولوجية براغماتية تتخذها معظم الجماعات الدينية؛ منهجا لها، تتاجر بالدين سلعة بهدف المكاسب السياسية، وغالبا ما تنصب الفارغين فكريا وسياسيا، وتقدمهم أبواقا كأصحاب رأي، وزعامات، ودعاة، ليغرسوا قيما حزبية بأدلجة فكرية وغبش عقلي؛ فيختلط سجل النجاح بالفشل، والإصلاح بالفساد، والحقيقة بالمزيف، لبرمجة عقل الجمهور الذي كتلته وجمعته بالتناقضات، …

أكمل القراءة »

صهوة الحماقة

امتطت الحماقة صهوة وسائل التواصل تسابق في زمن تكنولوجي الحكمة والحذاقة، تتصدرهما بمفازة، لتخرجهما من مضمار الفكر والتبصر والخُلق، مرغمة الغالبية على متابعتها، فقد سخر للحماقة الإمكانات لتظهر فنونها باحتراف، على شكل مقاطع فيديو ورسائل، امتزجت فيها التكنولوجيا بالغباء، ومن يقرأ ويتابع ما يكتبه وينقله الآخرون؛ ربما هو مخير إن …

أكمل القراءة »

أيها الحزبيون والفئويون.. كفى!

أخذت الشمس تلملم خيوطها الوردية، وحلّ المساء على السماء برداء لياليه القمرية، وهبت ريح شاردة حيوية، فصادفت نصل شفير قصبة يبس منسية، وأخذت تداعبها برفق وروية، وتنشب فيها ألحاناً شجية، وفي عصف الريح العابثة الصبية، آن للقصبة الجدباء أن ترنم شكاية الوالهة الأبية، لتشحذ من جوفها شياع ترنيمية، ولم تكن …

أكمل القراءة »

«أبخل من مادر»

إن لصفة البخل الحظ الأوفر في لصقها بشخصيات أدبية كبيرة؛ حيث أُلصقت في سبيل الدعابة ببعض الشعراء والأدباء، أو إنهم من قاموا بنسبها إلى أنفسهم، فكان لصفة البخل فيهم ما لهم من شهرة وذيوع صيت، لتضفي على سيرتهم رونقاً، وتخلق من خلالها مناخاً للعيش بين سيرتهم الخاصة، محتجين بالمعاني الشداد …

أكمل القراءة »

القزم العملاق والضخم الضئيل

ضمرة النهشلي من أعلام الجاهلية، ومن رجالات بني تميم؛ سيدا وشاعرا، يقتحم العقول فكريا، لا يقعقع له بالشنان، بليغا إذا نطق أفصح ببيان، شجاعا ينازل بجنان، وهو من قال: الرجال لا تكال بالقفزان، وهو من قيل فيه: لأن تسمع بالمعيدي خير من أن تراه، لضآلة جسمه، وعبقرية فكره، والمعيدي تصغير …

أكمل القراءة »

شر ما في رجل

يفتح الله سبحانه وتعالى على بعض القلوب ما ينغلق على البعض الآخر، ومن يهده الله إلى مجموع حال، بالنظر في الأمور بالعدل والعلم؛ المبنيّ على المعرفة بمنهج مقاييسه سليمة، ثم التمسك بأسباب البصيرة والاهتداء، فإن الله تعالى يستجلب له التوفيق، ويقوده إلى الحق في الوقوف على ملابسات النوازل والأحداث، وإجلاء …

أكمل القراءة »