القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / دلع المفتي

دلع المفتي

دلع المفتي

«اللي ببلاش كثّر منه»

تقتحمنا الرسائل الهاتفية عبر الواتس أب ليلا نهارا حتى نكاد نكسر هواتفنا، فتارة جمعة مباركة، وتارة صباح الخير، وتارة نكتة، وتارة صورة، هذا عدا عن نصائح «النص كم» مثل، ضعي شوية كركم على شوية زئبق وادهني به شعرك لتحصلي على شعر ناعم، أو ابلع ملعقة فحم ومعه سيخين حديد لتصبح …

أكمل القراءة »

«حيونة»

نحاول دائماً إسقاط صفاتنا السلبية على الحيوانات، فنقول: ماكر كالثعلب، غبي كالحمار، عنيد كالتيس، يأكل كالجحش، يتصرّف كالحيوان. وعندما نريد أن نشتم أحدا نستعمل الكلب وأمه وأباه لتعزيز الشتيمة. أما إذا استفزنا فعل بشع فنقول: فعل «وحشي». لا أدري ما الذي جعل الحيوان «شمّاعة» خاصة بنا نعلق عليها كل ما …

أكمل القراءة »

لا تصلِّ بدم أخيك

كعادتنا، صُدمنا، فجعنا، ثم شجبنا واستنكرنا الاعتداء الإرهابي على كنيستين في مصر، الذي راح ضحيته عشرات المصريين الأبرياء، وهم يحتفلون بأحد الشعانين في واحد من أكثر أيام الأقباط قداسة. السؤال العصي على الإجابة: لماذا نعود ونفاجأ في كل مرة يقوم أحدهم بتفجير نفسه في كنيسة أو مسجد أو حسينية؟ لماذا …

أكمل القراءة »

رسائل من القلب

إلى ابني.. لا أصدق أنك كبرت ولبست «البشت». لا أصدق أنك أصبحت عريساً…! وهذا طبع الأمهات. الآن أحاول النظر إليك بعين مختلفة، لكنني أفشل. فما زلت طفلي، ولو جاءت من تقاسمني بك الحب والاهتمام. اعلم يا ابني أنك تشق طريق حياتك، فازرع حدائقك خيراً لتحصده في ما بعد. كسبت رفيقة …

أكمل القراءة »

قصة «دلع»

«أسامينا شو تعبوا أهالينا تـ لاقوها، وشو افتكروا فينا». في لحظة صفاء مع أمي وهي في سرير المستشفى، راحت تستعيد ذكرياتها في المستشفيات، وبالطبع كان لحالات الولادة النصيب الأكبر. أخذت تسرد كل ولادة لها وكيف وأين كانت، وكيف أطلقت أسماءنا علينا. عندما وصلت إلى اسمي، سمعت نفسي أقول: الله يسامحك …

أكمل القراءة »

«كلٌ مين على دينه الله يعينه»

في زمن اللاعنصرية، وفي بلاد كان الطالب فيها بعيداً عن الطائفية، كان إن أتت حصة الدين في المدرسة، افترق الطلاب لفصلين: فصل التربية الإسلامية، وفصل التربية المسيحية. هكذا بكل بساطة. كل صاحب دين يتعلم دينه كما يجب، و«كل من على دينه الله يعينه». في زمننا هذا يفرض على الطلاب منهاج …

أكمل القراءة »

ورحل «الجميل»

أتساءل: لماذا تمتلئ الصحف بالمقالات عن إنسان غادرنا بالأمس، بينما عندما كان معنا وحولنا لسنوات طويلة لم يجد كلمة جميلة بحقه، بل حاربوه وعادوه وظلموه، والآن وقد أصبح ذكرى، تذكروا محاسنه. أين كنتم؟ لم يكن إنساناً عادياً ولا رجل أعمال عادياً ولا أباً عادياً ولا زوجاً عادياً ولا جدّاً عادياً. …

أكمل القراءة »

جناية الوالدين

في الجمعية، أتبضع لأغراض البيت وأسلي نفسي بمتابعة عربات الزبائن الآخرين. رجل عجوز يمشي ببطء، يبدو أنه في الجمعية ليتسلى. يضع قنينة ماء وعلبة محارم في العربة ويكمل مشواره. مراهقان يبدو أنهما أتيا خصيصاً ليشتريا علبتين من مشروب الطاقة (الملعون) غير واعيين لمخاطره. عامل بناء يتبضع لوجبة الغداء: كيس خبز، …

أكمل القراءة »

«إحنا عفسناها»

إحصائيات «العفيسة» التي حصلت أثناء الاحتفالات بالأعياد الوطنية: علاج 370 حالة بين حادث، إصابة، مشاجرة، جروح وحالات مرضية. تحرير 12 ألف مخالفة مرورية متنوعة، حجز 65 مركبة، 25 دراجة نارية و«بقي». التعامل مع 500 حادث مروري، حجز 11 مستهترا في نظارة المرور. فض 45 مشاجرة. مصادرة 15 ألف رشاش مياه. …

أكمل القراءة »

اليد الثالثة

تفتح عينيك، تمسك هاتفك النقال لتتصفح بريدك، حسابك في وسائل التواصل الاجتماعي وأي رسالة نصية وصلتك على «الواتس أب». تقوم من فراشك لتدخل الحمام، مصطحبا هاتفك معك. تغيّر ملابسك وتجلس على مائدة الإفطار وبيدك هاتفك تقرأ من خلاله جرائد الصباح. تجلس في سيارتك، عند كل إشارة (وأحيانا من دون إشارة) …

أكمل القراءة »