القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / الأولى - محليات / الحربي: مشاركتنا في الاجتماعات تعزز الأمن الصحي

الحربي: مشاركتنا في الاجتماعات تعزز الأمن الصحي



(كونا) – أكد وزير الصحة الكويتي الدكتور جمال الحربي أن مشاركة دولة الكويت في اجتماعات جمعية الصحة العالمية واجتماعات وزراء الصحة العرب تعزز منظومة الأمن الصحي وتسهم في التطوير المستمر لأداء النظم الصحية بالبلاد.

وأوضح الحربي في بيان صحافي اليوم السبت قبيل مغادرته إلى جنيف مترئسا وفد دولة الكويت باجتماعات جمعية الصحة العالمية ال70 خلال الفترة من 22 إلى 31 مايو الجاري أن تلك الاجتماعات تهدف إلى تبادل الآراء والخبرات حول أداء النظم الصحية.

وأضاف أن هذه الاجتماعات تهدف أيضا إلى التباحث مع قيادات ومستشاري منظمة الصحة العالمية والمتخصصين وعرض انجازات دولة الكويت في الموضوعات المختلفة المدرجة على جدول الأعمال.

وبين أن جدول أعمال الاجتماعات يتضمن العديد من الموضوعات المهمة في مقدمتها انتخاب المدير العام الجديد للمنظمة خلفا للدكتورة مارغريت تشان التي تشغل هذا المنصب منذ نحو عشر سنوات والتأهب والترصد والاستجابة للطوارئ الصحية.

وذكر أن هذه الاجتماعات تناقش الوقاية من الصمم وضعف السمع وصحة المراهقين والوقاية من السرطان والأمن الصحي والوقاية والتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية واستئصال شلل الأطفال وتنفيذ الخطة العالمية للتنمية المستدامة حتى عام 2030.

وأفاد بأنه سيتم خلال الاجتماعات متابعة تطبيق اتفاقية منظمة الصحة العالمية للوائح الصحية الدولية الصادرة عام 2005 التي دخلت حيز التنفيذ عام 2007 ومتابعة التقدم المحرز لاستئصال شلل الأطفال من جميع أنحاء العالم والذي نجحت دولة الكويت فى التخلص منه منذ عام 1986.

وأشار إلى أنه من المزمع حسب توقعات المنظمة الاشهاد على خلو العالم من مرض شلل الأطفال بحلول عام 2020 إذ ما زالت كل من باكستان وأفغانستان ونيجيريا موطونة بسريان شلل الأطفال البري.

ولفت إلى أن الاجتماعات ستبحث أيضا مقاومة مضادات الميكروبات وآلية الدول الأعضاء بشأن التعامل مع مشكلة المنتجات الطبية المتدنية النوعية (المزورة والمغشوشة والمزيفة) فضلا عن القضاء على السمنة بين الأطفال وخطة العمل العالمية بشأن الخرف ودور قطاع الصحة للادارة الدولية للمواد الكيماوية.

وأضاف الحربي أن من بين الموضوعات المدرجة أيضا على جدول الأعمال متابعة التقدم المحرز لتنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030 والأهداف والغايات ذات العلاقة بالصحة وصحة اللاجئين والمراهقين ومكافحة النواقل والبعد الصحي لمشكلة المخدرات العالمية.

وذكر أنه سيتم خلال الاجتماعات التباحث حول الأوضاع الصحية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية وفي الجولان السوري المحتل إضافة إلى العديد من الموضوعات الإدارية والقانونية والمالية.

وبين أن الاجتماعات تتضمن متابعة تطبيق القرارات المتخذة من جانب جمعية الصحة العالمية ومنها المتعلقة بصحة العيون والسلامة على الطرق والعجز والإعاقة والوقاية من السل والملاريا والتغطية الصحية الشاملة وتعزيز السلامة الحيوية في المختبرات والآثار الصحية المترتبة على التعرض للزئبق ومركباته.

وأوضح أن جمعية الصحة العالمية ال70 ستناقش كذلك التحضير للاجتماع الثالث رفيع المستوى للأمم المتحدة المزمع عقده بمدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية سبتمبر 2018 لمتابعة التقدم المحرز للوقاية والتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية.

وأشار الحربي إلى مشاركته أيضا على هامش اجتماعات جمعية الصحة العالمية باجتماع لوزراء الصحة العرب ومكتبه التنفيذي فضلا عن المشاركة بالدورة 141 لاجتماعات المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية يومي 1 و2 يونيو المقبل باعتبار دولة الكويت عضوا بالمجلس للسنوات من 2014–2017.