القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / الأولى - مجلس الأمة / العدساني لـ«القبس»: المواطن يريد العمل «ولايتدلل»

العدساني لـ«القبس»: المواطن يريد العمل «ولايتدلل»

رياض العدساني


محمد السندان |

قال النائب رياض العدساني على الرغم من وجود كفاءات كويتية شبابية قادرة على العطاء وسد احتياجات سوق العمل ومتمكنة من ملء شواغر الوافدين والمستشارين، فإن وزارات الدولة مازالت تستعين بالموظفين الأجانب، مؤكدا لن نتهاون اطلاقا في قضية البطالة والتركيز عليها وتفعيل أدواتنا الدستورية، كما حاسبنا رئيس مجلس الوزراء سابقا فلابد من حلول حقيقية لمعالجة قضية العاطلين عن العمل وطوابير انتظار الشباب في التوظيف.

استياء الشارع
وأضاف العدساني لـ«القبس» رداً على ما نشرته حول آراء مسؤولي الخدمة المدنية بالتوظيف: لابد أن يوضع حد للتجاوزات في التعيينات والمبالغة بتعيين الوافدين، مع العلم بأن العمالة الوطنية متوافرة، وكذلك باستياء الشارع الكويتي من هذه التعيينات والمطالبات المتكررة باستبدالهم بالموظفين الكويتيين الذين ينتظرون دورهم في تعيينات ديوان الخدمة المدنية.
وأشار إلى أن ما تم نشره، هو استطلاع ورأي بعض مسؤولي الديوان، ولكن وفقا للبيانات الحكومية للسنة المالية 2016/2017 بخصوص القوى العاملة يتبين لنا أن عدد الوافدين داخل قوة العمل (حكومي وغير حكومي) يشكلون 83%، والكويتيون يشكلون 17% فقط، حيث بلغ عدد الوافدين 2138163، والكويتيون بلغ عددهم 435904.

حجم المتعطلين
وأضاف العدساني: حسب تقرير الإدارة المركزية للإحصاء، ومن خلال الديوان يؤكد أن ارتفاع حجم المتعطلين من حملة شهادة الثانوية أو ما يعادلها بين الذكور والإناث، وكذلك ارتفاع نسبة العاطلين من حملة الشهادة الحامعية، وما يعلوها ارتفاعا كبيرا لدى الذكور، بينما انخفضت لدى الإناث، حيث لم تتجاوز هذه النسبة نحو 20%، و16% لكل منهما على التوالي في عام 2017، وبلغت نفس النسبة على التوالي ما يقارب 23% و15% في عام 2016.

أعداد المتعطلين
وأكد ان انخفاض أعداد المتعطلين من الكويتيين من 17578 عام 2016 إلى 14822 عام 2017 يخالف واقعة أن «الكويتيين العاطلين يتدللون»، وأنه فعلا هناك رغبة حقيقية في أن يتوظف المواطن الكويتي بسبب غلاء المعيشة وصعوبة الوظيفة.

الفئات العمرية
ووضح أنه لابد للحكومة من معالجة الاختلالات، حيث إن هناك ارتفاعا بأعداد المتعطلين من الذكور من 3291 عام 2016 إلى 3377 في عام 2017، وكذلك عدم استقرار نمط مدة التعطل فيما بين عامي 2016 و2017، فقد ارتفعت نسبة العاطلين الذين مدة تعطلهم تساوي أو تفوق 12 شهرا من 48% إلى 52% تقريبا، ولكن انخفضت مدة العاطلين الذين مدة تعطلهم أقل من 12 شهرا من 52% إلى 48% تقريبا، وهذا ما يوجب التركيز على كل الأمور والفئات العمرية والمستوى التعليمي والحالة الزوجية لكلا الجنسين (الذكور والإثات)، مؤكدا أن كل ذلك يحب أن يأخذ بالحسبان، ودليل على ذلك أن هناك ارتفاعا ملحوظا بنسبة المتعطلين من الذكور الذين لم يسبق لهم الزواج، مقارنة بمثيلتها بين الإناث، حيث بلغت هذه النسبة نحو 54%، 18% في عام 2017.
وأضاف أن تركز اعداد العاطلين في الفئة الشبابية دون 29 سنة نحو 43%، وهذا يعني أن الغالبية العظمى من المتعطلين هم من الشباب، مع الأخذ بالاعتبار أن نسبة الشباب الأكبر في المجتمع الكويتي.

العمود الفقري

أكد العدساني أن البيانات تؤكد الوضع الحقيقي، لذلك يجب على الحكومة أخذ قضية البطالة ومؤشراتها بعين الاعتبار، فالشباب هم العمود الفقري للدولة، موضحا أن هذا يتطلب من الحكومة التركيز على الكفاءات الوطنية وتشعيها وتطويرها، ومن غير المنطقي اطلاقا بأن تكون نسبة الكويتيين في سوق العمل في القطاعين العام والخاص 17%، فهذا الأمر خطير.

القطاع الخاص

بين العدساني أن الحكومة مطالبة بالتركيز على القطاع الخاص، والسعي إلى تطويره من خلال تسهيل الإجراءات وعدم تعقيدها، وأن يكون قطاعا جاذبا لا طاردا، علما أن حجم العمالة الوطنية في القطاع الخاص وفقا للحالة في 30 يونيو 2014 هو 61652 عاملا، مؤكدا أن هذه الأعداد والنسب تعكس واقع الحال.