القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / الأولى - تكنولوجيا / أيمن الحريري يتحدى عمالقة التكنولوجيا

شبكة اجتماعية من دون إعلانات وبرسم مالي بسيط

أيمن الحريري يتحدى عمالقة التكنولوجيا

أيمن الحريري


الشبكات الاجتماعية، مثل «فيسبوك» و«تويتر»، مجانية؛ لأنها تمول من الإعلانات، وكلما زاد اقبال الناس عليها، زادت الاعلانات التي تستهدفهم. ومع إضافة إغراء المشاركة وبعض الخوارزميات القوية، تصبح بيانات الناس كالذهب بالنسبة إلى المعلنين.
لكن رجل الأعمال الملياردير أيمن الحريري يريد تغيير كل ذلك، فأسس فيرو Vero، وهي شبكة اجتماعية لا تحتوي على إعلانات. وابتكر نموذج اشتراك خاص بـ «فيرو» برسم سنوي لا يتجاوز ثمن بضعة أكواب من القهوة.
يقول الحريري، ابن رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري، إنه أسس «فيرو» بسبب إحباطه الشخصي من الشبكات الاجتماعية القائمة.
وفي مقابلة مع سي ان بي سي دوت كوم عبر الهاتف يقول الحريري «الناس ليسوا بحاجة الى مزيد من الوسائل للاتصال بي، يشعرك هذا الأمر بأنك مكشوف أمام الآخرين بعض الشيء. عندما انضممت الى الشبكات الاجتماعية القائمة، وجدت أن خيارات الخصوصية كانت محدودة للغاية ويصعب فهمها، وعندما قررت الاستمرار والتواصل مع عدد قليل من أصدقائي، لاحظت أن سلوكهم على الانترنت كان مختلفاً جداً عن سلوكهم في العالم الحقيقي».
لا جمع للبيانات
ويضيف الحريري أن تطبيق «فيرو» (الحقيقة باللغة الإيطالية) يهدف إلى وضع التصميم والخبرة أولاً، ولن يسمح بكشف وجمع بيانات المستخدمين لجذب المعلنين.
«كل قرار نتخذه وكل التفاصيل التي وضعناها في التطبيق تتمحور حول تجربة رائعة للمستخدمين ومنحهم تجربة اجتماعية على الانترنت، تكون أكثر مطابقة وبديهية لتفاعلهم الاجتماعي الواقعي والحقيقي. لقد شعرنا بأن استبعاد الإعلانات من نموذج أعمالنا يسمح لنا بالتركيز على ذلك، لأنه يتيح لنا أن ننظر الى مستخدمينا على أنهم هم زبائننا وليس المعلنين».
يكلف التطبيق بضعة دولارات سنوياً، لكنه حالياً مجاناً لأول مليون شخص يحمل البرنامج. وفي حين لا يوجد دفع مقابل الاعلانات على التطبيق، الا أنه بمقدور الشركات عمل بروفايلات. كما سيسمح لـمؤثري وسائل التواصل الاجتماعي الترويج للعلامات التجارية، كما يفعلون على الشبكات الاجتماعية الأخرى.
واضافة للاشتراكات، يمكن لـ «فيرو» كسب المال على المنتجات التي تباع من خلال التطبيق، عبر فرض عمولة من «خانة أرقام واحدة». وعمل تطبيق «فيرو» مع علامة تمبرلي لندن التجارية للأزياء من خلال خاصية «انظر الآن واشتري الآن»، حيث يمكن لمستخدمي تطبيق «فيرو» النقر لشراء الملابس التي كانت تظهر على منصة العرض في أسبوع الموضة في لندن في سبتمبر 2016.
كما تم بيع سيارة أستون مارتن DB5 الكلاسيكية بالتعاون مع شركة كويس للمزاد العلني عبر تطبيق «فيرو»، وهي المرة الأولى التي يتم فيها شراء سيارة كلاسيكية مباشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وقد تم بيعها عن طريق التطبيق بسعر مليون دولار في أكتوبر 2016، وهو ما يعادل عمولة تقدر بـ 8250 جنيهاً استرلينياً، اذا فرض التطبيق عمولة بنسبة 1%.
شبكة للكبار ومحبي الأبطال الخارقين
بدلاً من محاولة الوصول إلى جمهور كبير وحاشد، يستهدف «فيرو» جمهوراً أكبر سناً وأكثر رقياً. وكما يقول الحريري: «الجميع يصنعون تطبيقات للأطفال، فهل سيحبها الأطفال، هذا هو نوع الأسئلة التى يطرحونها دائماً. أما نحن فنفكر بطريقة أكثر نضجاً من مجرد القيام بأي شيء ثم محاولة الحصول على المستخدمين».
زاك سنايدر، مخرج فيلم البطل الخارق المقبل جاستيس ليغ، هو من محبي «فيرو». وأصبح الاثنان صديقين عندما فاز الحريري بدور صغير في فيلم سنايدر «باتمان ضد سوبرمان: فجر العدالة»، في مزاد خيري. يقول الحريري إن سنايدر يحب التطبيق بسبب اعدادات الخصوصية الخاصة به: يمكن للناس تصنيف جهات الاتصال كأصدقاء مقربين أو أصدقاء أو معارف أو أتباع.
«يمكنك نشر صور لعائلتك وتقول أين أنت وما هي التجارب التي تخوضها من دون الحاجة إلى القلق بشأن الانكشاف أمام الآخرين بصورة علنية جداً، لكن اذا أردت أن تقدم للمعجبين أو الأتباع شيئاً ما كجزء من عملك، فيمكنك أن تفعل ذلك ضمن التطبيق نفسه»، بحسب الحريري.
كما عقد تطبيق «فيرو» شراكة مع المغنية شارلي شكس لعرض لقطات من وراء الكواليس لأغنيتها «أفتربارتي». كما يجتذب التطبيق أسماء كبيرة أخرى مثل مخرج ونجم فيلم «كاتفيش» ماكس جوزيف الذي يبث حالياً الحلقة الأولى من فيلمه الوثائقي الجديد، «المفكر الكاريزمي» على المنصة، بعنوان «ديكس».

 

«CNBC»