القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / الأولى - القبس الدولي / قمم ترامب ستؤدي إلى «تغيير قواعد اللعبة»

قمم ترامب ستؤدي إلى «تغيير قواعد اللعبة»

استعدت الرياض لاستقبال الرئيس الأميركي ونشرت صوراً لخادم الحرمين وترامب وأعلاماً للدول المشاركة في القمم - (الاناضول)


قالت السعودية إن القمم الثلاث، التي تستضيفها يومي 20 و21 مايو، خلال زيارة ترامب، ستؤدي إلى «تغيير قواعد اللعبة». وستكون هناك قمة تشاورية خليجية، و3 قمم ستجمع ترامب مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، وقادة دول الخليج، وزعماء دول عربية وإسلامية.
وعلق الموقع الإلكتروني الرسمي للقمة العربية الإسلامية الأميركية، الذي دشنته السعودية، على قمم ترامب الثلاث قائلا: «48 ساعة حوار يؤدي إلى تغيير قواعد اللعبة»، في رسالة موجهة إلى إيران على ما يبدو. ويرى مراقبون أن أحد أبرز محاور قمم ترامب في المملكة سيكون مواجهة ما يوصف بـ«تدخلات إيران» في شؤون المنطقة.
وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، خلال مؤتمر صحافي أمس، إن الزيارة التاريخية التي سيقوم بها الرئيس الأميركي دونالد ترمب للسعودية، ستعزز الشراكة بين الرياض وواشنطن، معرباً عن تفاؤله بالعلاقات بين المملكة والولايات المتحدة، وأوضح أن اختيار السعودية كأولى الزيارات الخارجية للرئيس ترامب يرجع إلى مكانة المملكة لديه.
وأضاف الجبير «سنواصل التعاون مع الولايات المتحدة لردع إيران ووقف سياستها العدوانية.. ونحن نتفق على ضرورة التصدي لإرهاب وتدخلات إيران». وتابع: «إيران تتصرف بعدائية بعد الاتفاق النووي وإدارة ترمب تدرك ذلك». ‏وشدد الجبير على أنه «لن تكون لدينا علاقات طبيعية مع إيران ما دامت تواصل أجندتها الطائفية». وتابع: «نحن ننظر إلى أفعال إيران وليس إلى أقوالها، والانتخابات الرئاسية شأن داخلي».
وقال الجبير إن الرئيس ترامب تحدث عن ضرورة احترام إيران للاتفاق النووي، مؤكداً خلال مؤتمر صحافي في الرياض أن القمة العربية الإسلامية الأميركية تؤسس لشراكة ضد الإرهاب بين العرب والغرب، موضحاً أن التعاون السعودي الأميركي مستمر منذ عام 1954. ولفت إلى أن العلاقات السعودية الأميركية تاريخية وتنمو رغم الاختلاف مع إدارة أوباما.
وفي ما يتعلق بمكافحة إرهاب داعش، قال الجبير: «نحن الجيش الثاني بعد جيش الولايات المتحدة في التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب. سعينا وراء الإهاربيين، ومن يمولونهم ومن ينفذون العمليات، ونفذنا عمليات ضدهم». وأضاف: «هذه الجهود كلما اتسعت قاعدتها كان لها أثر وفائدة، والقمة ستسلط الضوء على هذه المسألة ولشد انتباه العالم كله على أهمية الحرب ضد الإرهاب. وستكون هنالك شراكة فاعلة بين العالم الإسلامي والغرب بشكل عام لمكافحة الإرهاب»، مشيرا إلى توافق على تشكيل مؤسسة أمنية من عدة دول عربية.
كما أشار إلى أن الولايات المتحدة ستضطلع بدور كبير في مركز مكافحة الإرهاب. وشدد على أهمية قمة الرياض الأميركية الإسلامية غير المسبوقة بحسب وصفه، والمحورية في فتح صفحة جديدة بين العالم الإسلامي والغرب. وأضاف نريد إيصال رسالة للغرب والعالم بأن العالم الإسلامي ليس عدوا، وأن السعودية تسعى للحوار بين الأديان. وفي الشأن السوري، قال الجبير إن الرياض تقف مع تسوية سياسية للأزمة السورية، ولكن النظام السوري الذي دمر شعبه لا نرى له دورا في المستقبل.
وتوقع وزير الخارجية السعودي حضور 37 زعيما للقمة العربية الإسلامية الأميركية، مشيراً إلى حرص الزعماء العرب والمسلمين على حضور هذه القمة.
‏وأعلن الجبير أنه سيتم إطلاق مركز لمكافحة الإرهاب في ختام القمة، مشيراً إلى أن زيارة ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى واشنطن كانت بناءة جدا. ‏وأضاف أن السعودية ملتزمة بحل للصراع العربي الإسرائيلي وفق حل الدولتين، مشيراً إلى أن السعودية أسست مركزا لحوار الأديان والحضارات، موضحا «نريد إيصال رسالة للغرب والعالم بأن العالم الإسلامي ليس عدوا».

استعدادات للاستقبال
واستعدت العاصمة السعودية لاستقبال ترامب و«الحدث التاريخي»، وانتشرت في شوارع الرياض الأعلام السعودية والأميركية وصور الملك سلمان وترامب؛ بالإضافة إلى صور وأعلام الدول الإسلامية المشاركة في القمم المزمع عقدها. كما تشهد الرياض حالة من التدبيرات الأمنية القوية.

جدول أعمال القمة
أولى القمم، التي ستستضيفها السعودية، ستكون قمة سعودية أميركية بين الملك سلمان وترامب، وذلك يوم 20 مايو. وفي اليوم التالي 21 مايو، ستعقد 3 قمم، قمة تشاورية خليجية (يشارك فيها قادة دول الخليج)، وقمة خليجية أميركية (ترامب وقادة الخليج)، وقمة عربية إسلامية أميركية (ترامب وقادة 55 دولة عربية وإسلامية). وتنطلق القمة العربية الإسلامية الأميركية تحت شعار «العزم يجمعنا». (الرياض ــ الأناضول، العربية.نت)