القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / كتاب وآراء / «المعبوج»

«المعبوج»



لا تكتمل لذة الأكل الكويتي والخليجي عموما إلا بوجود «المعبوج» على المائدة، خاصة إذا كان مع «مطبق زبيدي» أو «مجبوس دجاج»، فالمعبوج عبارة عن خلطة تضيف على الطعم نكهة لا مثيل لها، أقرب ما يكون لها الشطة أو الدقوس الحار، ويتوافر بنوعين؛ الأحمر والأخضر.
وفي حياتنا اليومية لا بد من بعض «المعبوج» على المواقف اليومية في العمل أو البيت، بين الأهل والأصدقاء، لكن في حدود معينة، فكما أن الطعام يصبح ملتهبا إذا زاد «المعبوج» مسببا مشاكل في الفم والمعدة والقولون، لا تطاق الحياة إذا زادت كمية «المعبوج» من قبيل النقاشات والجدالات عن حدها، فلا خلاف دوما ولا وفاق دوما، إلا لما يكون فيه الخير والصلاح للأطراف المتحاورة.
فعلى سبيل المثال، لا بد أن تمر الحياة الزوجية في بدايتها ببعض النقاشات بين الزوجين حول طريقة تأثيث البيت أو طريقة تربية الأبناء، والحقوق والواجبات بين الطرفين، وعليهما تغليب صوت العقل والمصلحة العامة، واستشارة ذوي الخبرة وكبار العائلة قبل أن يزيد طعم «المعبوج» بينهما عن حده، وينتهي الزواج إلى الطلاق، وينتقل الموضوع من حدود البيت إلى أروقة المحاكم، وتنتهي حالة المحبة والمودة والاستقرار بين العائلتين.
وفي الختام، نسأل الله العلي القدير أن يحفظ الكويت وأهلها من كل مكروه، وأن يديم علينا نعم الأمن والأمان والاستقرار، وصلى الله على محمد وعترته الطاهرين.

عبدالعزيز فيصل حاجيه

عن محرر القبس الإلكتروني