القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / الأولى - رياضة / الثلاث النقاط تعود لنادي الكويت بحكم قضائي.. نافذ

الثلاث النقاط تعود لنادي الكويت بحكم قضائي.. نافذ



عمر بركات|

قضت المحكمة الإدارية أمس بإلغاء قرار وزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الشباب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة خالد الروضان الخاص باعتماد فوز العربي على الكويت في اللقاء، الذي جمع الفريقين بداية الموسم الجاري، ضمن منافسات دوري فيفا، وحملت نتيجته جدلاً واسعاً وطعناً متبادلاً بين الناديين، خاصة العربي، وصل في النهاية إلى محكمة القضاء الإداري التي ألغت قرار الوزير، واعتبرت «الكويت» فائزاً.
وكانت الهيئة العامة للرياضة قد اعتمدت في 23 من أبريل الماضي قرار مجلس إدارتها، برئاسة الوزير خالد الروضان، باعتبار العربي فائزاً بناء على تصويت مجلس الإدارة، الذي رجّح فيه صوت الوزير فوز العربي؛ لتقوم الهيئة في أعقاب ذلك بمراسلة كل من اللجنة المؤقتة المكلفة إدارة شؤون اتحاد الكرة، والنادي العربي، ونادي الكويت، وهي الأطراف المعنية بالقضية بقرارها السابق، وبالتالي قامت اللجنة المؤقتة لاتحاد الكرة بخصم النقاط من رصيد الكويت وإضافتها إلى رصيد العربي، إلا أن «القضاء الإداري» أعادت الأمور إلى سابقها باعتماد فوز الكويت.
وفي أعقاب حكم المحكمة ذكرت مصادر لــ القبس أن الهيئة ستقوم بالاستشكال على قرار المحكمة، وذلك في خطوة لإيقاف تنفيذ الحكم كخطوة أولى، ومن ثم إعادة القضية للاستئناف مجدداً، وانتظار قرار جديد.

ردود أفعال متباينة
إلى ذلك، تباينت ردود أفعال الأندية المعنية بالقضية في الفترة السابقة، وهي الكويت والعربي، والقادسية الذي دخل طرفاً في الأمر، على الرغم من أن القضية لم تكن تشمله، إلا أن اختصام النقاط سابقاً من الكويت أدخل «الأصفر» في دائرة المنافسة على اللقب، بعد أن تقلّص الفارق بينه وبين الكويت، المتصدّر في الفترة السابقة إلى نقطتين فقط، مع وجود مباراة ستجمع الفريقين بعد غد (الأحد) ضمن الجولة قبل الأخيرة من عمر دوري فيفا.

عقلة: سنقول «مبروك» للفائز
أكد عادل عقلة مدير الكرة بنادي الكويت احترام ناديه قرارات القضاء، مضيفاً: إن الكويت التزم منذ بداية الأزمة سلك الطرق القانونية، من خلال الاستئناف في كل درجات التقاضي، في ظل ثقة النادي في نزاهة كل الهيئات المعنية بالأمر، إلا أن ذلك لا ينفي أحقية الكويت في الدفاع عن حقوقه وحماية فريقه وتقدير جهود لاعبيه في اللقاء الذي حسمه «الأبيض» لمصلحته في الملعب.
وأشار عقلة إلى أن نادي الكويت بما اتبعه من سبل في الأزمة يعكس إيمان مسؤوليه بأن الكويت تبقى دولة مؤسسات، لا يضيع فيها حق، ولا يُظلم فيها أحد.
وشدّد عقلة على أن النقاط الثلاث لن تغيّر من أمر استعدادات «الأبيض» للقاء القمة المقبل في شيء، حيث واصل الفريق في وقت سابق استعداداته للمواجهة عقب لقاء الفحيحيل الأخير ضمن دوري فيفا، وذلك من خلال التدريبات اليومية لــ «الأبيض»، تحسّباً للمنافس الذي يضم بين صفوفه كثيراً من العناصر المميزة، سواء على مستوى اللاعبين المحليين أو المحترفين.
ولفت عقلة إلى أن الكويت والقادسية يبقيان الفريقين الأكبرين والمنافسين الحقيقيين على الألقاب المحلية في الأعوام الخمسة عشر الأخيرة، وهو ما يعني استمرار التنافس حتى اللحظات الأخيرة من عمر الدوري، الأمر الذي يتطلب استمرار التركيز لنيل «رباعية» الموسم، بعد أن سبق أن ظفر الكويت بــ «ثلاثية» الكؤوس؛ ممثلة في كأسي سمو أمير البلاد، وسمو ولي العهد، وسبقتهما كأس السوبر المحلية.
وعن غيابات «الأبيض» خلال المواجهة المهمة، أكد عقلة أن صفوف الفريق تبقى جاهزة لخوض اللقاء، إلا أن الثنائي سامي الصانع وفهد العنزي ما زالت مشاركتهما في المباراة قيد قرار من الجهاز الطبي للفريق.

القادسية يطلب اجتماعاً لمجلس الإدارة
ذكرت مصادر لـــ القبس أن مسؤولي نادي القادسية سيدعون لعقد اجتماع طارئ لمجلس إدارة النادي، برئاسة الشيخ خالد الفهد، وذلك لبحث سبل إثبات مواقف النادي تجاه القرار الأخير للمحكمة الإدارية العليا.
وأشارت المصادر إلى أن القادسية، وعلى الرغم من كونه ليس طرفاً في القضية، فإنه سبق أن نسّق المواقف مع إدارة العربي حين أعلن الأخير اعتزامه الانسحاب من الدوري في حال عدم عودة النقاط الثلاث.
وعقب خروج «الأخضر» من دائرة المنافسة لتراجع نتائجه، كان القادسية أكبر المستفيدين من قرار خصم النقاط الثلاث من رصيد نادي الكويت، ومن ثم بات الآن «الأصفر» الأكثر تضرراً بعد أن زاد الفارق بينه وبين المتصدّر إلى 5 نقاط، على الرغم من عدم اعتماد القرار رسمياً من قبل اتحاد الكرة، في ظل طعن الهيئة على حكم محكمة القضاء الإداري.
الخطوات المقبلة

القضية الآن تحتاج إلى استعجال، حيث إنه من حق الحكومة أن تستشكل كإجراء قانوني، وبمجرد إيداع الاستشكال من قبل الحكومة ممثلة في الهيئة العامة للرياضة يتم إيقاف تنفيذ الحكم لحين الفصل في الاستشكال. وإذا حكمت المحكمة المستعجلة في الاستشكال يلجأ المتضرر إلى الاستئناف.. الزبدة في الاستشكال المقرر أن يكون الأحد أو الإثنين المقبل، فتعرف المحكمة المصلحة من خلال توضيح الطاعن والأوراق المقدمة، وتفصل فيه بشكل مستعجل.
وتعتبر النقاط الثلاث بعد استشكال الحكومة في رصيد النادي العربي، وتوضيحاً للقضية؛ وبسؤال أكثر من محامٍ، فإن الاستشكال المقدَّم من الحكومة إذا رُفض فإن النقاط الثلاث تبقى في جُعبة نادي الكويت، وإذا أراد المتضرر الاستمرار واللجوء إلى محكمة الاستئناف فإن الأمر قد يأخذ أكثر من شهر، وقد لا يختلف الحكم عمّا سبق؛ فهو حكم قانوني.
 تداول القرار

وكان قرار النقاط الثلاث قد بدأ بتظلّم العربي من مشاركة فهد الهاجري لاعب الكويت، على الرغم من إيقافه، وذلك لدى لجنة الانضباط التي رفضت تظلّم العربي، واعتمدت فوز الكويت، لا سيما أن اللجنة هي التي أتاحت للاعب المشاركة من خلال كتاب رسمي للكويت بهذا الشأن، مما دفع العربي إلى اللجوء إلى لجنة الاستئناف في اتحاد الكرة التي حوّلت الأمر عقب ذلك إلى لجنة المسابقات، التي أيّدت قرار «الانضباط»؛ ليتم تحويل الأمر مجدداً إلى مجلس إدارة اتحاد الكرة، الذي أعاده إلى لجنة الاستئناف التي اتخذت قرارها باعتماد فوز العربي وخسارة الكويت، ليلجأ الكويت في أعقاب ذلك إلى اللجنة الأولمبية التي اتخذت قرارها بإلغاء قرار لجنة الاستئناف السابق، واعتبار «الكويت» فائزاً؛ ليقوم العربي بالتظلّم لدى مجلس إدارة هيئة الرياضة ووزير الشباب، الذي قام بدوره بتحويل الملف إلى وزارة العدل، التي أيّدت القرار السابق باعتبار «الكويت» فائزاً قبل أن يقرر الوزير طرح الموضوع على مجلس إدارة الهيئة، الذي قرر التصويت باعتبار العربي فائزاً، ليقوم الكويت بالطعن في قرار الوزير لدى المحكمة الإدارية العليا، التي اتخذت قرارها السابق.