القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / حول العالم / سياحة / ميونخ.. سحر بافاري لا يخبو أبداً

ميونخ.. سحر بافاري لا يخبو أبداً



بشير سليمان|

ولاية بافاريا لا تزال تجذب بسحرها الزوار من كل حدب وصوب منذ عقود طويلة. فهي تزخر بوجهات سياحية كثيرة، تمتلك مزيجاً فريداً من الأصالة والعراقة والضيافة والثقافة والطبيعة والحداثة يخاطب جميع السياح. فعاصمتها ميونخ مثلاً تشتهر بكونها مقصداً سياحياً عالمياً يتوافد عليه الضيوف العرب سنوياً، بحيث أصبحوا يشكلون جزءاً لا يتجزأ من صورة المدينة. كما تساهم المنطقة المحيطة بالعاصمة البافارية بما تضمه من مناظر طبيعية خلابة وجواهر معمارية بديعة في مضاعفة متعة العطلات في الربوع البافارية إلى أبعد الحدود.
ترتبط ميونخ برحلات طيران مباشرة مع العديد من المدن العربية ومنها الكويت، حيث توفر الخطوط الجوية الكويتية رحلات طيران مباشرة إلى عاصمة ولاية بافاريا ملبيةً احتياجات عملائها من الكويتيين والمقيمين ومحولةً عملية السفر إلى رحلة مفعمة بالراحة التامة.
ولا تنتهي الخدمات التي يقدمها المطار لضيوفه العرب عند الهبوط، بل تتواصل إلى ما بعد ذلك، حيث يبذل المطار جهوداً كبيرة للترحيب بالمسافرين العرب تجعله بالفعل يستحق اسم «بوابة العرب إلى ألمانيا». وتشتمل خدمات المطار على إرشادات ونداءات ولافتتات باللغة العربية لمساعدة المسافرين القادمين من المنطقة العربية على الوصول إلى أماكن تسلم متعلقاتهم وأماكن الصالات وخريطة المطار. ويجد الضيوف العرب بعد الانتهاء من إجراءات الجوازات وتسلم الحقائب مباشرة مكتب استعلامات يعمل به موظفون يتكلمون اللغة العربية للإجابة عن أية اسئلة وتلبية أية طلبات، بالإضافة إلى توافر كتيب إرشادي باللغة العربية عند منطقة تسلم الحقائب ومن مكتب الاستعلامات، ويحتوي هذا الكتيب على أفكار واقتراحات رائعة عما يمكن مشاهدته في ميونخ وما حولها في جميع فصول السنة.

يضم مطار ميونخ الدولي مجموعة متنوعة من مرافق المأكولات والمشروبات، فهناك مطاعم إيطالية رفيعة، مطاعم آسيوية فاخرة، وجبات سريعة ومأكولات بافارية تقليدية.. وتتضمن قوائم الطعام علامات لتحديد الأطباق النباتية وجيمع الوجبات التي تحتوي على لحم الخنزير. كما يشتمل المطار على أماكن خاصة لإقامة الصلاة بالنسبة للمسافرين المسلمين، وأماكن منفصلة للوضوء بالنسبة للرجال والنساء. ومن أجل تحسين مستوى التفاهم بين الثقافات المختلفة، تم تدريب ضباط الجوازات ليتفهموا مطالب المسافرين من الشرق الأوسط.

صحوة الربيع
مع قدوم فصل الربيع سيحظى زوار ميونخ بفرصة اكتشاف العديد من الأماكن والمعالم السياحية المهمة، منها المقر الصيفي لملوك بافاريا المتمثل في (قصر نيمفنبورغ). ويعد هذا القصر، الذي يقع في الجزء الشرقي في وسط المدينة وكان يُعرف باسم إقامة منزل فيتلسباخ سابقاً، واحداً من القصور الرائعة، ومن أكثر المعالم السياحية في المدينة استقطاباً للزوار على مدى العالم. وهو يتميز بفنه المعماري بطابع الروكوكو الجميل، وبحديقته الضخمة التي صممت على غرار حديقة قصر فرساي الفرنسي، وهي تحتوي على قنوات مائية وبحيرات صغيرة وجحور خفية.
وبالقرب من هذا القصر الشهير، يمكنك زيارة متحف الإنسان والطبيعة، الذي يقدم عروضاً فريدة وفعاليات وأحداثاً ترفيهية مقاربة للعلوم الطبيعية، مما يجعل منه متعة كبيرة خاصة للعائلات.
وبإمكان عشاق القصور والقلاع تتبع آثار ملك بافاريا (لودفيغ) من خلال زيارة قلعة نويشفانشتاين الشهيرة عالمياً، وقلعة هوهن شفافنغاو وهيرن كيم زيه. كما يمكن القيام بجولة لطيفة داخل أزقة البلدة القديمة في ريغنسبورغ بشوارعها الضيقة أو جولة على الأقدام على طول نهر الدانوب. فمنذ عام 2006 تعد ريغنسبورغ ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي. ويُطلق عليها لقب المدينة الخضراء، وذلك لانتشار الحدائق والمروج حول وسط المدينة، حيث يمكن للزائر الاسترخاء بعد جولاته الطويلة.
وبالنسبة لمحبي كرة القدم فيمكنهم اكتشاف العالم الشيق لكرة القدم من خلال جولة إرشادية داخل الملعب الخاص بفريق بايرن ميونخ الشهير (أليانز أرينا)، حيث يعتبر هذا الملعب الضخم من أجمل الملاعب في العالم وفي نفس الوقت يعتبر ملعب الحواس. فتحت هذا السقف البديع يمكنك الاسترخاء بشكل تام، حيث يعطيك إحساساً رائعاً مع أكثر من 2800 وسادة هوائية تغير ألوانها لتزيد من حماس اللاعبين أثناء المباريات. وكل من يزور هذا الملعب يمكنه التمتع بيوم لا يُنسى، لاسيما مع توافر جولات للمشجعين وجولات للأطفال وأخرى خاصة بالدرجة الأولى، حيث يتم تقديم شرح وافٍ عن الملعب وما يحدث خلف الكواليس. وسوف يترك كل ذلك أثره الطيب في نفوس الزوار. ولا تنس أن تدخر بعض الوقت لدخول متجر هدايا فريق بايرن ميونخ الهائل.
أما عند زيارة استديوهات الأفلام البافارية، فيمكنك استكشاف مدينة الأفلام البافارية التي تم فيها تصوير أفلام شهيرة مثل فيلم «حكاية بلا نهاية» أو فيلم «الغواصة» «داس بوت»، إلى جانب العديد من العروض التي تحبس الأنفاس من شدة إثارتها.

صيف نابض بالحياة
مع اقتراب فصل الصيف، يمكن مثلاً التعرف على المتنزه الأولمبي، الذي كان مقراً للألعاب الأولمبية الصيفية العشرين في عام 1972. وتزخر منطقة الألعاب الأولمبية بالمنشآت الرياضية المختلفة والبحيرات والمطاعم وقاعة الحفلات وحوض السباحة وملعب كرة القدم الذي يتسع لنحو 60 ألف متفرج. وهذا الملعب مغطى بسقف مصمم على شكل خيمة بمساحة 75 ألف متر مربع. كما يمكنك زيارة الحديقة البرية في (بوينغ)، التي تبلغ مساحتها 50 هكتاراً، حيث ستتمتع بمشاهدة الحياة البرية المحلية المتنوعة.
وتعتبر عملية استكشاف بافاريا بواسطة القوارب مسألة غاية في المتعة، حيث تتوافر رحلات بحرية رائعة فوق نهر الدانوب تتيح للسائح الاستمتاع بالطقس اللطيف ومناظر المروج الخضراء .
أما إذا كنت ترغب في إدخال أطفالك إلى عوالم مملوءة بالترفيه والتسلية، فلا ينبغي عليك سوى التوجه إلى مدن الملاهي الصيفية: «ليغولاند» و«بلاي موبيل». تقع مدينة الملاهي العائلية ليغولاند بالقرب من مدينة غونتسبورغ، وعلى الطريق السريع (إيه 8) وتبعد حوالي ساعة من ميونخ. وتشتمل على 8 مواقع ذات موضوع مع 50 قطاراً حلزونياً وألعاب مائية جميلة وعروض حية وورش عمل، بحيث يمكن لأي شخص أن يتقمص دور بطل حقيقي أو قرصان أو فارس أو سائق سباق سيارات. وتعتبر كذلك مدينة ملاهي (بلاي موبيل) في مدينة تسيرندورف مكاناً مثالياً لإدخال البهجة إلى قلوب الأطفال والأهل على حد سواء. فبينما يتمتع الآباء بالاسترخاء والراحة، يحظى الأطفال بأوقات ممتلئة بالمرح من خلال الألعاب بلاي موبيل ذات الحجم الكبير.
وفي الحقيقة فإنه من الصعب حصر النشاطات التي يمكن القيام بها خلال الصيف، إلا أن القيام برحلة بواسطة القطار المسنن إلى النهر الجليدي في تسوغ شبيتسه، ستجعلك تعيش لحظات لا تُنسى أبداً، لاسيما أن هذا الجبل يعد أعلى جبل في ألمانيا بارتفاع يبلغ 2962 متراً. هنا يمكنك تنشق هواء الجبل النقي والتنزه قليلاً لاستكشاف النهر الجليدي. فدرجات الحرارة المنخفضة وسقوط الثلوج من الأمور التي يمكن توقعها دائماً خلال فصل الصيف.

«فيكتوالين ماركت»

في سوق فيكتوالين ماركت في ميونخ، يمكنك تذوق الأطعمة اللذيذة التي تعرضها أكشاك الطعام المتعددة؛ مثل: البيتزا والمعكرونة والسوشي والكاري الهندي، أو الاستمتاع بشرب الشاي الإنكليزي؛ فهنا يجري عرض الفواكه والخضروات المختلفة والمشروبات والأسماك وأنواع الجبن الكثيرة، إلى جانب الأغذية الطبيعية. كما تعرض أكشاك أخرى جميع أنواع اللحوم والنقانق.
وتضم السوق الوجبات السريعة التقليدية في بافاريا. وفي أكشاك المزارعين التي تعرض المنتجات الريفية، يقدم الطهاة الهواة وجبات كثيرة، تعتمد على السلع المحلية الموسمية.

«ماكسيميليان».. عنوان الرفاهية

تُعتبر الفخامة شعار أشهر شوارع ميونخ: «ماكسيميليان»، حيث ينفرد هذا الشارع الراقي عن غيره من شوارع المدينة، نظراً إلى ما يزخر به من متاجر راقية تحمل بصمات أشهر مصممي الأزياء والموضة. فهنا ستجد كل ما هو مميز وذو جودة عالية، من أحدث وأجمل المجوهرات الثمينة، إلى الساعات والأزياء العالمية، والأحذية.

 

الود في التعامل مع الضيوف

ميونخ، عاصمة ولاية بافاريا المقصد السياحي الأول في ألمانيا، حيث تجذب سنوياً أعداداً كبيرة من السياح القادمين من جميع أنحاء العالم. تتمتع بمناخ معتدل وببيئة صحية، كما يُعرف عن أهلها اعتزازهم بعاداتهم وتقاليدهم وثقافتهم، وحسن الضيافة والود في التعامل مع ضيوفهم الذين يقصدون بلادهم بغرض السياحة، لا سيما القادمين من منطقة الخليج. وتعتبر جبال الألب البافارية من الأماكن السياحية الأكثر أمناً، وكذلك هي المدينة بشكل عام؛ إذ تعتبر أكثر أماناً من المدن الألمانية الكبيرة الأخرى. كما أن واحداً من كل ثلاثة ألمان يتمنى أن يعيش في ميونخ، وذلك لما تتمتع به من مستوى معيشي راقٍ.