القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / الأولى - القبس الدولي / مصر: فيديو يتهم الجيش بقتل العُزَّل في سيناء

مصر: فيديو يتهم الجيش بقتل العُزَّل في سيناء

صورة «أرشيفية»


القاهرة – محمود كمال|

تسبب فيديو نشرته قناة مكملين المحسوبة على جماعة الاخوان المسلمين في إحداث بلبلة في الشارع المصري، في حين تصدت له وسائل إعلام وشخصيات ذات تأثير، مؤكدين أنه حلقة من سلسلة الممارسات التي تمارسها الجماعة من أجل إحداث الوقيعة بين الجيش والمواطنين، فيما لم تصدر أي بيانات رسمية من أي جهة تعليقا على الفيديو.
الفيديو جاء فيه مجموعة من الأشخاص بملابس عسكرية، زعمت القناة أنهم جنود مصريون، يطلقون النيران على شباب عزل، تداولته المواقع بكثافة مصحوبا بتعليقات من شأنها إثارة الرأي العام ضد الجيش. وانقسم الشارع المصري حول الفيديو، حيث قال بعضهم ان منطقة التصوير وملابس القتلى مماثلة لصور ومقاطع مصورة نشرها المتحدث العسكري على صفحته الرسمية على فيسبوك في نوفمبر الماضي، وقال فيها إن الجثث لمتشددين قتلوا خلال اشتباكات مع قوات الأمن.
بينما يظهر التسجيل شخصا ملتحيا يرتدي ملابس عسكرية ويتحدث بلكنة بدوية وآخر يرتدي ملابس غير عسكرية، ولم تظهر وجوه القتلى في المقطع.
وانتقى بعض المعلقين من الفيديو بعض الملاحظات التي تؤكد أنه مفبرك، وأن هناك بعد الأخطاء في هيئة الأشخاص الموجودين في الفيديو كذلك اللهجة التي تحدث بها عدد منهم خلاله.
المخرج السينمائي محمد علم الدين، وصف الفيديو بأنه «فبركة ضعيفة المستوى»، مؤكداً لوكالة سبوتنيك الروسية أنه يحوي الكثير من مواطن الخلل، وأن هناك 5 أدلة يمكن من خلالها اكتشاف ضعف الفبركة، وتأكيد براءة القوات المسلحة المصرية وتتلخص هذه الأدلة في:
1 – الملابس
يرى المخرج المصري أن القناة أخطأت بشكل كبير، عندما سمحت بظهور أشخاص يرتدون ملابس مدنية أو نصف مدنية بين جنود الجيش، على الرغم من أن هذا الأمر ممنوع تماماً في القوات المسلحة، بالإضافة إلى خليط الملابس.
2 – إخفاء الوجوه
حسب المخرج، عمد مصور ومخرج الفيديو المفبرك إلى إخفاء كل الوجوه الخاصة بالضباط والجنود وأيضاً من زعم أنهم يتم قتلهم على يد قوات الجيش.
3 – وضعيات القتلى
الفيديو أبرز أحد المصورين، زعم انه يتبع القوات المسلحة، وهو يصور القتلى بعد قتلهم مباشرة، ثم يبتعد عنهم ليصور أشخاصا آخرين، وبعد أن ابتعد المصور، قال إن الأسلحة وضعت بجوار الجثث، على الرغم من أن الوضعيات التي تم تصويرها وعرضها على صفحة المتحدث العسكري مختلفة قليلاً.
4 – اللهجة البدوية
إن اللهجة التي يتحدث بها الضابط في الفيديو، تؤكد أنه بدوياً، ولكن من البدو غير المصريين، وهنا القناة أغفلت أن جنود وضباط القوات المسلحة في سيناء، من أبناء الريف والصعيد والقاهرة، وأن أغلب أبناء سيناء لا يخدمون هناك.
5 – اللحية
ظهر في مقطع الفيديو – والحديث للمخرج – أحد الأشخاص يتقمص دور ضابط جيش، ولكنه نسي أن يحلق لحيته قبل التصوير، ليصبح دليلاً دامغاً على أن الفيديو مفبرك، حيث إن الجيش المصري لا يسمح على الإطلاق – حتى في أحلك الظروف- بأن يطلق أحد جنوده أو ضباطه اللحية.