القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / ثقافة وفنون / البدر تشخص أزمة الأجيال الشابة مع وسائل التواصل

البدر تشخص أزمة الأجيال الشابة مع وسائل التواصل

عواطف البدر متحدثة في الندوة


لخصت عواطف البدر، أبرز السمات التي يتصف فيها جيل اليافعين والشباب اليوم، بالقول «إن وسائل التواصل الاجتماعي المعاصرة، هدمت الرابط الأسري في المجتمعات العربية، وشكلت نماذج جديدة للمعرفة والتعليم، لا تحتكم إلى الكتاب، أو البحث، أو غيرها من الوسائل الموثوقة». جاء ذلك مساء أمس الأول خلال ندوة «أجيال مغايرة» التي نظمها مهرجان الشارقة القرائي للطفل، وأدارتها الشاعر والإعلامية الإماراتية شيخة المطيري، حيث استعرضت البدر، صوراً حية لممارسات الأجيال الجديدة، وعلاقتهم بالتكنولوجيا الحديثة، كاشفة عن دور الأسرة والمؤسسة التربوية والرسمية في تصويب وتوجيه مسار الشباب أخلاقياً ومعرفياً.
وتوقفت البدر عند دور العائلة والمؤسسات التربوية والتعليمية في تصحيح مسار الأجيال الصاعدة، وأهمية العمل على النهوض بها، عبر مشروع معرفي ثقافي يبدأ من حكايات ما قبل النوم، فقالت «إن مهمة أدب الطفل اليوم، هو ترسيخ قيم وثوابت في الأطفال واليافعين، ليكونوا في السنوات المقبلة شباباً مدركين، قادرين على اختيار ما يناسبهم وينتمي لهم، ويطوّر من مستواهم في مختلف المجالات».
وأضافت «تزداد مهمة الأسر، والمؤسسات الرسمية اليوم، أكثر من أي وقت مضى، لما يشهد العصر من متغيرات، تجذب الأجيال الجديدة، وتوجههم نحو اهتمامات تضيع وقتهم، وتفقدهم قيمة العمل، والوقت، الأمر الذي يدفعنا نحو التمسك بالأدب كواحدة من الأدوات التي يمكنها أن تساعد في النهوض بالأجيال، وفتح مداركهم، وتعزيز رؤاهم».