القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / ثقافة وفنون / «الإخوة الحسن» طرب جميل في حديقة الشهيد

«الإخوة الحسن» طرب جميل في حديقة الشهيد

فرقة «الإخوة الحسن»


أحمد ناصر |
عاش عشاق الفن الاسباني واللاتيني ليلة طربية جميلة في ربوع حديقة الشهيد، من تنظيم اجنا ريكوردز للإنتاج الفني، أحيتها فرقة «الإخوة الحسن» Al Hasan Brothers الكويتية، وهي فرقة شبابية تعكس جيل الشباب الكويتي وعشقه للفن العالمي، حضر الحفل جمهور كبير من الكويتيين والأجانب، ما يعكس انتشار هذا الفن بين الجمهور في الكويت.
قدمت الفرقة ألبومها الأول في الأمسية الجميلة، وعنوانه «مي لونا»Mi Luna وعلى مدى تسعين دقيقة تقريبا قدمت الفرقة أغاني ألبومها بالكامل وهي 13 مقطوعة على الغيتار، إضافة إلى بعض المقطوعات الأخرى التي قاموا بتلحينها، وجميعها مستمد من اللون الاسباني اللاتيني المشهور باستخدام الغيتار.
بدأ الحفل بمقطوعة «جو تكييرو» ومعناها باللغة العربية (أراكِ) ثم عزفوا مقطوعة «مي لونا» وهي عنوان الألبوم وتعني بالعربية (قمري). والمقطوعة الثالثة «محيي الهوا» والرابعة كانت «كيران القريا» وتعني (البهجة الكبيرة) ثم عزفوا مقطوعة عربية «يا عمري» والخامسة «مور ذان فيلينغ» باللغة الإنكليزية، وعزفوا أيضا مقطوعة «ذا أوشن» وغيرها.
الأغاني كانت مزيجا بين الاسبانية والانكليزية والعربية، ولكن ما جمع بينها هو الإحساس الجميل الذي أثرى الأمسية وجعلها تخاطب القلوب والمشاعر، فلغة الموسيقى لا تعرف الحقد ولا الحسد ولا التفرقة، بل هي أنغام واحدة جميلة تتناثر في القلوب وتؤثر في الأفئدة، فكانت ليلة جميلة مؤثرة بما حملته من معان إنسانية تجاوزت الحدود وابتعدت عن أي ملامح خاصة.
الجمهور الكبير الذي حضر الأمسية كان نجما في السهرة أيضا، فتفاعله وهدوءه ساعدا كثيرا في الاستمتاع بالمقطوعات والعزف الجميل الذي قدمه أعضاء الفرقة الأربعة، فلغة الغيتار الجميلة تحتاج الهدوء والتفاعل برومانسية جميلة لكي تصل إلى القلب وتحرك المشاعر.. يذكر أن فرقة الحسن بروذرز تتكون من أربعة أعضاء هم علي ومحمود وهيثم وحسن الحسن.
شارك في هذه الأمسية سبعة عازفين من عمان والبحرين والكويت، وقال هيثم الحسن عصو الفرقة إن وجودنا في حديقة الشهيد مكسب لنا أن نعزف في هذا المكان الجميل، ونشكر بصراحة ادارة الحديقة التي قدمت لنا الفرصة لتقديم ألبومنا ووفرت لنا إمكانيات العرض.