القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / أمن ومحاكم / «الإطفاء»: 2046 حادث حريق وإنقاذ في شهرين

«الإطفاء»: 2046 حادث حريق وإنقاذ في شهرين

حريق ضخم في مستودعات للمواد الغذائية في الري (أرشيفية) - وفي الاطار العقيد خليل الأمير


محمد إبراهيم|

أعلن مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في الإدارة العامة للإطفاء العقيد خليل الأمير أن عدد حوادث الحريق والإنقاذ الذي تعاملت معه فرق المكافحة والإنقاذ في الإدارة خلال شهري يناير وفبراير من العام الحالي 2017 بلغ 2046 حادثاً، منها 543 حادث انقاذ أسفر عن وفاة 26 شخصاً وإصابة 210 آخرين من بينهم 10 إطفائيين.
وقال العقيد الأمير لـ القبس إن الخسائر المادية الناجمة عن حرائق شهري يناير وفبراير بلغت 635 ألف دينار، مشيراً إلى أن جهات التحقيق في الإطفاء والجهات الاخرى كشفت أن 57 حريقاً افتعلت بشكل متعمد أو شبه متعمد، أي ما يعادل %8 من إجمالي نسبة الحرائق.

أسباب
وعن أبرز مسببات الحوادث حسبما أظهرت الإحصائية الصادرة عن قسم الإحصاء في الإدارة قال العقيد الأمير إن التماس الكهربائي من أبرز مسببات الحرائق، وكان وراء 238 حريقاً، ومن ثم عبث الأطفال وتسبب بـ 115 حادثا، وجاء في المرتبة الثالثة رمي أعقاب السجائر وتسبب بـ 79 حادثا، مشيرا إلى أن وحدة التحقيق في الإدارة والجهات الأمنية أظهرت أن هناك 57 حادثا افتعلت بشكل متعمد أو شبه متعمد، بينما احتل وضع مصدر حراري بالقرب من مواد قابلة للاشتعال المرتبة الخامسة، وكان سببا بـ 42 حادثا.
وأضاف أن فرق المكافحة في محافظة حولي احتلت المرتبة الأولى في مكافحة الحرائق التي اندلعت في المحافظة، وبلغ عدد الحوادث التي تعاملوا معها 411 حادثا، وجاءت في المرتبة الثانية فرق المكافحة في محافظة العاصمة وتعاملت مع 346 حادثا، ومن ثم محافظة الأحمدي وتعامل رجالها مع 344 حادثا، وجاءت في المرتبة الرابعة محافظة الفروانية وتعامل رجالها مع 327 حادثا، وتلتها في المرتبة الخامسة محافظة الجهراء، حيث تعاملت فرق الإطفاء فيها مع 311 حادثا، وأخيراً سجلت محافظة مبارك الكبير 214 حادثا.

عمليات الإنقاذ
وعن أبرز عمليات الانقاذ التي تعاملت معها فرق الإنقاذ التابعة للإدارة قال العقيد الأمير ان الاحصائية أظهرت أن رجال الإطفاء تعاملوا مع 543 حادثا منها 219 حادثا لتعطل مصاعد كهربائية بداخلها أشخاص، و207 حوادث لانقاذ أشخاص محجوزين في أماكن مغلقة، ومن ثم 60 حادثا لإنقاذ أشخاص محشورين نتيجة حوادث مرورية، و52 حادثاً لإسعاف مصاب، و6 حالات انتحار.
وأشار العقيد الأمير إلى أن احصائية شهري يناير وفبراير أظهرت أن فرق الاطفاء تعاملت مع 267 بلاغا لطلب خدمات منها 170 بلاغا للتعامل مع إزالة مواد قد تسبب حوادث مرورية، و63 بلاغا لتعديل وضع مركبات بسبب حوادث مرورية، و10 بلاغات لمساعدة فرق الطوارئ الطبية في حمل أشخاص لزيادة أوزانهم، و6 بلاغات لسحب مركبات عالقة في الرمال.
وأوضح ان عدد الوفيات خلال شهري يناير وفبراير بلغ 26 حالة، منها 11 حالة جراء حوادث مرورية، و5 حالات إثر احتراق واختناق واستنشاق غازات سامة، لافتا إلى أن عدد المصابين بلغ 210 مصابين، منهم 10 من رجال الإطفاء.

حريق يُخلي سكن عمال

أخمدت فرق الإطفاء أمس الأول حريقاً اندلع في غرفة داخل مبنى سكن عمال إحدى الشركات بمنطقة ميناء عبدالله من دون إصابات.
وكانت غرفة عمليات الإدارة العامة للإطفاء قد تلقت بلاغاً بالحادث، فتوجهت فرق إطفاء مركزى ميناء عبدالله وأم الهيمان لموقع الحريق، وتبين أن الحريق التهم الغرفة بالكامل فتم إخلاء المبنى من العمال ومكافحة الحريق وإخماده بلا إصابات واقتصرت الخسائر على الماديات وجارٍ التحقيق لمعرفة أسباب الحريق.