القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / اقتصاد / بيزنيس إنسايدر: استثمر 30%من أموالك فقط في الأسهم

بيزنيس إنسايدر: استثمر 30%من أموالك فقط في الأسهم

حلم الثراء قد يتحول كابوساً


يرى راي داليو، المؤسس المدير التنفيذي المشارك للاستثمار في «بريدج واتر أسوسياتس» أن شراء وبيع الأسهم الفردية بالنسبة إلى الشخص العادي أشبه بمحاولة تحقيق الثراء، من خلال لعب البوكر مع أعظم اللاعبين في العالم، مضيفاً: «هذه ليست لعبة سهلة».
وفي مقابلة مع الرئيس التنفيذي لشركة بيزنيس إنسايدر، هنري بلودجيت، قدّم داليو نصائح قيّمة للمستثمر العادي.
ويشرف داليو على أكبر صندوق تحوّط في العالم، بإجمالي أصول، قوامها قرابة 150 مليار دولار. ومن موقعه هذا، يقول إنه يمكن أن يقدّم وجهة نظر مهنية للادخار من أجل التقاعد.
ويقول «نضع مئات الملايين من الدولارات كل عام في محاولة للتغلّب على السوق وفهمها»، مضيفاً: إن العديد من المستثمرين والمؤسسات المتمرسة الأخرى تقوم بالشيء نفسه. «هؤلاء هم لاعبو البوكر الذين ستلعب ضدهم في السوق، ولهذا لن تكون قادرا على مقارعتهم».
لذلك، من الأفضل للمستثمر العادي أن يقوم ببناء محفظة متنوعة مع أصول متوازنة، وفقا لمخاطرها وليس لقيمتها النقدية.
ويقول إن هناك ـــ أساساً ـــ قوتين تؤثران في العوائد: النمو والتضخّم. ومن ثم، فإن المهمة هي بناء محفظة يمكن أن تصمد في وجه أي سيناريو، بغض النظر عن تأثير هذين العاملين.
وعندما طلب بلودجيت من داليو شرح كيفية القيام بذلك، قال داليو إنه سيتعين عليه إجراء محادثة طويلة مع الشخص لشرح كيفية استثمار أمواله، ولكن كنقطة بداية جيدة يمكن النظر في ما قاله لمدرب الأداء توني روبنز وعائلة روبنز.
وفي ما يلي المحفظة التي أوصى بها داليو عائلة روبنز، التي استند في وضعها إلى تحقيق التوازن بين المخاطر:
ــــ 30 %أسهم.
ــــ 15 % سندات متوسطة الأجل (سندات خزينة بأجل استحقاق 7 إلى 10 سنوات).
ــــ 40 %سندات طويلة الأجل (سندات خزينة بأجل استحقاق 20 إلى 25 سنة).
ــــ 7.5 %ذهب.
ــــ 7.5 %سلع.
هذه النسب غير موضوعية إلى حد كبير وقد لا تكون مناسبة للجميع. لكن داليو قدمها إلى روبنز كنقطة انطلاق للأشخاص الذين يبحثون عن بناء محافظ متنوعة. وقد يكون من المفيد تعيين مستشار مالي، اعتمادا على عمرك وكم ستستثمر.
ويوصي داليو المستثمرين أيضا بإعادة التوازن بانتظام إلى محافظهم وإعادة الأصول إلى مخصصاتها الأصلية. (مرة واحدة في السنة أمر جيد).
ويقدم داليو مثالا على ذلك «تخيّل أنك بدأت مخصصات محفظتك بنسبة 60% في الأسهم و40% في السندات، ثم انخفضت سوق الأسهم، لذلك ستجد نفسك مع 45 %في الأسهم و55% في السندات، لذلك عليك إعادة التوازن للمحفظة، من خلال بيع السندات وشراء الأسهم».
ويضيف إنه يجب على جميع المستثمرين أيضا أن يكونوا على وعي تام بجميع تكاليف المعاملات والرسوم عند قيامهم ببناء محافظهم لضمان عدم دفعهم مبالغ كبيرة.
ويحتاج المستثمرون العاديون إلى اعتبار الاستثمار والنظر اليه على أنه لعبة طويلة الأجل حتى يستطيعوا تحملها، وليست لعبة يمكنهم، من خلالها تحقيق انتصارات سريعة من وقت لآخر.
ويضيف داليو: إن «هذا الأمر أكثر صعوبة من محاولة التنافس فى الألعاب الأولمبية. إذا سألتك إن كنت تنوي المنافسة في الألعاب الأولمبية؟ فترد بالقول: لن أفعل ذلك. الكثير من الناس يدخلون في تلك اللعبة ويخسرون، لذلك أنا لا أوصي بها، بل أوصي بأن يفهموا ويدركوا أهمية يكون لديهم محفظة استثمارية متوازنة، والاحتفاظ بها لفترة طويلة».