القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / الأولى - محليات / الكويت تدعو الصين للمشاركة في مشاريع التنمية

الكويت تدعو الصين للمشاركة في مشاريع التنمية



(كونا) — دعت دولة الكويت الشركات الصينية الحكومية والخاصة العملاقة والمتخصصة في الإنشاءات والإعمار والبنى التحتية إلى الاستفادة من المشروعات التي يتم إنجازها في البلاد ضمن خطة التنمية الحالية.
كما دعا سفير دولة الكويت لدى الصين سميح جوهر حيات في كلمة له خلال قمة التجارة والأعمال لدول قارة اسيا والمحيط الهادئ المنعقدة في مدينة كوانجو الصينية الى زيادة انفتاح الشركات الصينية على الكويت والمنطقة وتنويع استثماراتها الخارجية.
ولفت وفقا لبيان لسفارة دولة الكويت لدى الصين تلقت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) نسخة منه اليوم الجمعة الى ان دولة الكويت تشهد مشروعات كبرى في قطاع تجديد وتطوير البنية التحتية المتعلقة بالخطط التنموية فيها حاثا الشركات الصينية المشاركة في القمة على ” اغتنام الفرص والمشاركة في تلك المشروعات العمرانية “.
وأشار السفير حيات إلى ان “دولة الكويت تسعى لتنويع الاستثمارات المتقدمة المباشرة فيها لذا فنحن في حاجة الى دول ذات اقتصاديات متقدمة تساعدنا على ذلك بنقل الخبرات والتقنيات والتدريب بواسطة شركاتها واستثماراتها الكبرى الى بلادنا”.
واوضح ان القمة تعتبر فرصة كبيرة لعرض وجهة نظر الكويت مع الجانب الصيني سواء المتمثل في القطاع العام او الخاص مشددا بهذا الصدد على اهمية تشجيع الاستثمار الاجنبي في الكويت وتوسيعه عن طريق التواصل والتنسيق والمتابعة مع رئيس الهيئة العامة للاستثمار المباشر بدولة الكويت الشيخ الدكتور مشعل جابر الاحمد الصباح .
واكد السفير حيات انه يقوم حاليا بالتنسيق مع الجهات المعنية في الصين لترتيب زيارة رسمية لوزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب بالوكالة خالد ناصر الروضان للعاصمة بكين في الأسبوع الاول من الشهر المقبل وبعض الولايات الصينية المهتمة بهذا الشأن لبحث وتنسيق جميع الاجراءات المتعلقة بالتعاون الاستثماري الاستراتيجي المباشر بين البلدين.
وأوضح أن التوجه نحو الصين الشريك التجاري الاول للبلاد يعد “امرا استراتيجيا مهما لنا” انطلاقا مما تشهده من تقدم كبير في منظومة الاقتصاد العالمي لافتا الى ما ابداه كبار المسؤولين الصينيين بشأن بذل اقصى درجات التعاون مع الكويت بحكم العلاقات السياسية والتجارية والاستثمارية القائمة التي تزداد يوما بعد يوم قوة في جميع المجالات خاصة أن الكويت تعد اول دولة عربية خليجية اقامت علاقات دبلوماسية مع الصين منذ عام 1971 كما انها اول دولة عربية خليجية دعمت بقوة قولا وفعلا مبادرة احياء طريق الحرير منذ انطلاقها في الربع الأخير من عام 2013 ووقعت اتفاقيات بهذا الخصوص مع الصين في حينه وستشارك بوفد رسمي رفيع في قمة الحرير (الحزام والطريق) ” المزمعة إقامته في ال14 وال15 من شهر مايو المقبل في العاصمة بكين تحت رعاية وحضور الرئيس الصيني شي جيين بيينغ بمشاركة العديد من رؤساء الدول وحكومات ووزراء من اكثر من 80 دولة .
وقال السفير حيات “اننا نعمل بجدية واقعية وتوجيه رفيع في ترسيخ وتنظيم علاقات الكويت المتميزة مع الجانب الصيني كأساس متطور للتكامل الاقتصادي والاستثماري والتجاري والسياسي والثقافي والاكاديمي والامني وتعزيزه استراتيجيا حيث ان تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين الكويت والصين وتفعيل اواصر التعاون بين البلدين الصديقين نطمح منه إلى زيادة فرص الاستثمار والتجارة لما تتمتع به الصين من امكانيات واقتصاد عملاق يشكل عنصر جذب مهم لرؤوس الاموال والمشاريع والاستثمارات الواعدة”.
وقدم السفير حيات خلال مشاركته كضيف شرف في القمة بدعوة من الحكومة الصينية ممثلة بوزارة التجارة ورئيس مجلس اسيا – الباسيفيك والغرف التجارية الامريكية الدكتور ديفيد بيينغ ونائب الرئيس الدكتور هارلي سييدين بحضور السفير ديفيد رانغ القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة في بكين شرحا مفصلا عن الفرص الاستثمارية في الكويت وسبل ربط القطاعين العام والخاص وكذلك الشركات الكبرى من الجانبين في استثمار تلك الفرص.
ودعا الى زيادة معدلات التبادل التجاري بين البلدين وتكثيف الزيارات بين كبار المسؤولين ورجال الاعمال وغيرهم للاستفادة من الفرص الهائلة للشراكة الاستراتيجية بين الجانبين معتبرا ان الزيارات المتبادلة ستفتح بلا شك افاقا واسعة لاستمرار الحوار والتعاون والتنسيق في جميع المجالات.
وأجرى السفير حيات بحضور قنصل عام دولة الكويت في مدينة كوانجو الصينية مالك الوزان سلسلة مباحثات رسمية مطولة في المدينة مع عدد من حكام الولايات الصينية وكبار المسؤولين حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز التعاون والتنسيق من أجل بناء جسور للتواصل البناء بين الصين والكويت في جميع المجالات وتوسيع آفاق التعاون التجاري والاستثماري والثقافي والسياحي وبناء شراكة استثمارية مجدية خاصة في قطاع النفط والطاقة المتجددة والبنى التحتية بما يعود بالخير والمنفعة المشتركة على الكويت والصين.
وأعرب نائب عمدة مدينة كوانجو سيي تشوولين ونائب عمدة مدينة دونغوانسون هيوانغ كوينغهيو ونائب حاكم ولاية غواندونغ يوو جيين عن سعادتهم البالغة بمشاركة السفير حيات الهامة والفاعلة والنشطة في قمة التجارة والأعمال بحضور قنصل عام دولة الكويت في كوانجو.
وأعربوا بهذا الشأن عن رضاهم الكامل عما وصل اليه مستوى العلاقات بين الصين والكويت والذي يتعزز يوميا مؤكدين ان سعيهم معا يدا بيد لوضع الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين الكويتي والصيني موضع التنفيذ الجاد والسريع لمصلحة البلدين والشعبين.
وأشاروا الى ان علاقات الصين مع الكويت في مجملها مبنية على اساس متين جدا وتحظى برعاية خاصة من قيادتي البلدين حيث تتميز بالتشاور والتواصل المستمرين في تقوية وتنسيق علاقات الصين مع دولة عربية خليجية تحظى باحترام كبير في العالم وخاصة الصين قيادة وحكومة وشعبا.
يذكر ان سفير دولة الكويت لدى الصين سميح جوهر حيات يعتبر السفير الوحيد المعتمد في بكين قد تمت دعوته للمشاركة في فعاليات القمة وأن يقدم كلمة للمشاركين في القمة التي تناقش على مدى خمسة ايام العلاقات التجارية والاستثمارية في الظروف الدولية الحالية بحضور كبريات الشركات الصينية والأمريكية.