القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / الأولى - رياضة / الأخطاء التحكيمية تشجع تقنية الفيديو في كرة القدم

الأخطاء التحكيمية تشجع تقنية الفيديو في كرة القدم



عاطف بدران |
تعالت الأصوات عقب مباراة ريال مدريد الأسباني وبايرن ميونخ الألماني، في إياب ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، للمطالبة بالاستعانة بتقنية الفيديو، نتيجة الأخطاء التحكيمية، التي صاحبت اللقاء الذي أداره المجري فيكتور كاساي.
واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بعاصفة مدوية ضد الحكم وقراراته، وكان الهاشتاغ الأبرز يحمل عنوان «حكم كرة قدم مجري يلعب حاليا مع ريال مدريد»، بل إن البعض اعتبر الحكم سارقا للمباراة.
وإذا كان من المسلّم به أن الحكم مجرّد إنسان ممكن أن يصيب أو يخطىء، فإن هناك أخطاء لا يمكن أن تغتفر، نظرا لفداحتها وتأثيرها في مصير الفرق، خاصة في البطولات العالمية.
وعلى مر التاريخ كان هدف دييغو مارادونا، نجم الأرجنتين، الذي سجله بيده في شباك المنتخب الإنكليزي في مونديال 1986، هو الأبرز الذي يعبّر عن تلك الأخطاء، وكذلك الهدف الذي أهّل المنتخب الفرنسي إلى مونديال 2010 على حساب نظيره الأيرلندي إثر لمس واضح للكرة باليد من طرف المهاجم تيري هنري، ضمن سلسلة الأخطاء الشهيرة أيضا.
ومؤخراً فطن الاتحاد الدولي إلى المخاطر، التي تنجم عن مثل تلك الأخطاء، فقرر الاستعانة بتقنية الفيديو خلال مونديال روسيا المقبل.
وعلى مستوى المنطقة العربية، فإن الاتحاد السعودي لكرة القدم قرر الاستعانة بالفيديو الموسم المقبل، في خطوة لا شك أنها ستكون إيجابية وفعالة، وستحد كثيرا من تلك الانتقادات التي توجه إلى الحكام!