القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / الأولى - رياضة / السالمية والقرين يواجهان العربي وبرقان

السالمية والقرين يواجهان العربي وبرقان

محمد جواد لاعب كاظمة يصوب على المرمى في مباراة سابقة - تصوير حسني هلال


تنطلق اليوم منافسات دور الثمانية لكأس اتحاد كرة اليد على صالة الشهيد فهد الأحمد بالدعية، وسيلعب السالمية مع العربي في الساعة الخامسة مساء، والقرين مع برقان في السادسة والنصف.
وسيكون الصراع على أشده بين الفرق الأربعة المتبارية، فالسالمية وصيف بطل الدوري وأحد أبرز الفرق المرشحة للمنافسة على اللقب سيواجه العربي بطل دوري الدرجة الأولى والساعي للوصول إلى منصة التتويج بعد أن فشل للتأهل إلى الدوري الممتاز مع الفرق الخمسة الكبار، أما القرين الذي يضم كوكبة من نجوم اللعبة هو الآخر يسعى لترك بصمة، حيث لم يصل إلى منصة التتويج في مسابقة الدوري، وبنفس الوقت فإن برقان يطمح للحصول على ميدالية، وهو الذي قدم مستوى مميزا في الدوري.

البحث عن اللقب
مازال السالمية يتربع على قمة ترتيب الفرق التي حصلت على لقب بطولة الدوري 11 مرة، وحقق لقب الكأس 8 مرات، وعليه فهو يبحث عن لقب بعد أن غاب الكأس عن خزائنه منذ عشر سنوات، لن يغير المدرب خالد الملا كثيرا من أسلوب لعبه حين يواجه العربي المتطور، ومن المتوقع أن يلعب بطريقة 6 – صفر مع الخروج لملاقاة الساعدين الأيمن والأيسر، ما يمنح الحارس علي صفر زيادة في التركيز.
وسيصطدم المهاجمون بدفاع قوي بقيادة سلمان الشمالي ومحمد جاسم، لذا على صانع الألعاب مهدي القلاف أن ينفذ ما يطلبه منه الجهاز الفني مع لاعب الدائرة عبداللطيف الدوسري، الذي سيلعب دورا مهما في سحب المدافعين والسماح للساعدين عبدالرحمن سند وبشار تقي بالتصويب.

العربي لإسعاد جماهيره
يسعى العربي وبقوة لإسعاد جماهيره والوصول إلى الدور قبل النهائي بعد أن خرج خالي الوفاض من بطولة الدوري، والفريق قدم مستوى أكثر من جيد في مبارياته الأخيرة في الدروي مع الجهاز الفني الجديد، ويتميز بروح لاعبيه القتالية وقوة دفاعه مع وجود الحارسين عبدالله الحلواجي (عبدالله الصفار)، ويحتاج الفريق إلى تكتيك هجومي عال للوصول إلى الأمتار الستة والتصويب، وإذا التزم لاعبوه بتعليمات المدرب سيشكلون عثرة في وجه السماوي.

حلم اللقب
بذلت إدارة القرين منذ مشاركتها في اللعبة مجهودا كبيرا من خلال إقامة المعسكرات الخارجية والتعاقد مع لاعبين محترفين على مستوى عال للبحث عن لقب تزين به خزائن النادي، وإذا استمر الفريق بنفس المستوى الذي قدمه في مبارياته الأخيرة فستكون له كلمة لامتلاكه حراس مرمى مميزين علي الخضر (مشعل الشطي، حمد الرشيدي)، وقوة هجومية ضاربة في ظل وجود الثلاثي، سعد سالم وحسن مدن وعبدالعزيز نجيب، بالإضافة إلى خط أمامي مميز، لا سيما على الجناحين. وكل ما يحتاجه الفريق بقيادة المدرب محمد عبدالمعطي هو تأمين الجانب الدفاعي واللعب بطريقة مناسبة أمام الفرق الأخرى والاستفادة من الإمكانيات الكبيرة للاعبين عبدالعزيز يالوس ويوسف صيوان في الدفاع.

طموح كبير
يرواد برقان الذي تولي إدارته اهتماما كبيرا بالفريق طموحا في إحراز إحدى الميداليات الثلاث بقيادة مدربه المجتهد سالم أنس، وسيكون له ذلك إذا ما دافع بشكل جيد وحد من خطورة حسن مدن بفرض رقابة لصيقة عليه، وإبعاد سالم ونجيب عن منطقة المناورات، واستغل الثغرات الهجومية في دفاع خصمه وتنشيط دور الأجنحة، حيث سيكون منتصف الدائرة مغلقا تماما من قبل صيوان ويالوس.