القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / ثقافة وفنون / سماح تحيي أجواء بليغ حمدي

سماح تحيي أجواء بليغ حمدي

وصلة غنائية لسماح


أحمد ناصر |
«كلثوميات» سماح صديق وفرقتها، كان هذا الإعلان كافيا ليجذب جمهورا أحب الغناء العربي الأصيل، ولكن ما جعل الأمسية الغنائية أروع هو اختيار سماح لألحان الموسيقار بليغ حمدي التي قدمها لسيدة الغناء العربي أم كلثوم والتي تألقت بها كثيرا، هذا الجمال في الموسيقى الشرقية قدمها دار الآثار ليلة أمس الأول بأجواء أعادتنا إلى زمن الستينات الرائع.
سماح بنت الكويت بدأت موهبتها الفنية في الكويت، وتنقلت بين العديد من الدول العربية والغربية تقدم الغناء الشرقي الجميل، ووجودها في دار الآثار وبين جمهورها في الكويت جعلها تتألق بمزيد من الروعة، كأن الحفل كان موجا من الحب ساد القاعه، أو غماما من الندى انتشر في قلوب الحضور. كم هي جميلة الموسيقى الشرقية، لا سيما إذا كانت بصوت متمكن مثل سماح التي أبدعت في تقديم كلثوميات بليغ حمدي.
قدمت سماح ست أغنيات من روائع ما قدمه بليغ للست، تناغم معها الجمهور الراقي الذي حضر الأمسية بطريقة جعل سماح (تسلطن) في أدائها، بليغ رائع في إحساسه والست رائعة في غنائها.. وسماح إعادتنا بصوتها وأدائها إلى أجواء صالة رمسيس، حيث غنت أم كلثوم رائعتها «انت فين والحب فينط و«سيرة الحب» أول مرة، وهي من روائع بليغ حمدي.