القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / الأولى - القبس الدولي / متظاهرون يرمون سعد الحريري بالعصي والحجارة

متظاهرون يرمون سعد الحريري بالعصي والحجارة

حراس الحريري يحولون دون وصول علب المياه التي رماها المتظاهرون عليه امس (ا ب)


بيروت – «القبس» |

تظاهر عدد كبير من فئات الشعب اللبناني في ساحة رياض الصلح وسط بيروت أمس، رفضا لسياسة فرض الضرائب غير العادلة على الشعب ودعما لإقرار سلسلة الرتب والرواتب، ووقف الهدر والفساد، على وقع أغان وطنية وفي ظل انتشار كثيف للقوى الأمنية، وفي حضور كثيف لوسائل الإعلام.
وشدد المتظاهرون على أنهم ذاهبون إلى التصعيد، معتبرين أن هذا الوضع غير مقبول.
وفيما كانت الأمور تسير بشكل طبيعي، بدا وكأن طابورا خامسا قد دخل على الخط لمحاولة إفشال التحرك الشعبي ضد التظاهر ، إذ سادت حالة من الهرج والمرج في ساحة رياض الصلح، ووقع إشكال وتدافع بين المتظاهرين تخلله رمي زجاجات فارغة وتضارب بالعصي ورمي المفرقعات النارية باتجاه القوى الأمنية، كما حاول بعض الشبان الملثمين إزالة الحواجز الحديدية. وعلى الأثر تمنت القوى الأمنية على المتظاهرين أن تبقى التظاهرة ضمن الأسس السلمية. ووصلت قوة كبيرة من الجيش اللبناني لتهدئة الوضع.

مشاغبون مع «الضرائب»
وبعد حصول أعمال الشغب، أعلن حزب الكتائب انتهاء التظاهرة. وأعلنت منظمتا الشباب والطلاب الأحرار الانسحاب من الساحة.
وأكد رئيس مصلحة الطلاب في حزب «الكتائب» أنطوني لبكي أنّ السبب وراء انسحابهم من التظاهرة هو ببساطة انتهاؤها، لافتاً إلى أن لجان التنسيق بين المجموعات المشاركة أعدت برنامجاً منظماً للتظاهرة يمتدّ من الساعة 12 ظهراً إلى الساعة الثالثة.
وأشار  إلى أن «محاولات الشغب التي حدثت هي من جهات معروفة، قصدها إحداث المشاكل وقد شكّلنا الخط الفاصل بين هؤلاء والقوى الأمنية».
وعن هوية المشاغبين، قال «لبكي إن هذه المجموعات لا تؤيد مطالبنا لأنها مع فرض الضرائب وهي نفسها التي خرّبت التظاهرات السابقة».

الحريري في الساحة
وفي خطوة مفاجئة، وصل الرئيس سعد الحريري إلى ساحة رياض الصلح، حيث توجه بكلمة إلى المتظاهرين عبر مكبر الصوت، وأثناء إلقاء كلمته رشق شبان رئيس الحكومة بزجاجات مياه والعصي.
بيد أن ذلك لم يمنع الحريري من التوجه إلى المتظاهرين عبر مكبر صوت قائلا «نحن هنا وعدناكم أن نكون واضحين معكم، وإن شاء الله سترون أن هذه الحكومة مع فخامة الرئيس سوف تكون دائما إلى جانبكم وإلى جانب الناس ووجع الناس».
وحال الحراس من وصول زجاجات المياه إلى الحريري.
وتعهد الحريري في كلمته بأن حكومته ستكون جانب المواطنين وتعهد أيضا بمحاربة الفساد والهدر في البلاد، لكنه تجنب الحديث عن أمر الضرائب الذي دفع آلاف اللبنانيين إلى التظاهر .
وأجبر إلقاء الزجاجات الحريري إلى اختصار كلمته ومغادرة المكان في سيارته، متوجها إلى السراي الحكومي.
ولاحقاً، غرّد الحريري في حسابه عبر «تويتر» قائلاً: «أدعو منظمي التظاهرة إلى تشكيل لجنة ترفع مطالبهم لمناقشتها بروح إيجابية».