القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / كتاب وآراء / أبوي ما يقدر إلا على أمي

مدونة مسافر

أبوي ما يقدر إلا على أمي

عدنان عبدالله العثمان


مثل كويتي قديم يضرب للإنسان العاجز عن مواجهة صعوبات الحياة، فتراه ضعيفاً أمام الغير. وهذا الضعف عادةً يتحول إلى طاقة ظالمة يفرغها هذا الرجل في بيته من أذية لزوجته وأبنائه. واليوم سأتكلم عن البلدية وخلونا نشوف شلون هذا المثل ينطبق عليهم.
اتصل صديق عليّ وقال لي إن ابنته قررت فتح مشروع بدلاً من الوظيفة، وشجعها وساعدها براس المال، ورتّبت نفسها بقرض من البنك الصناعي، وأجّرت المحل ليكون كافتيريا. لكن بلدية العاصمة بلّغوها إن ما عندهم ترخيص كافتيريا، بس ممكن يمنحونها ترخيص مطعم. قالت لهم مو مشكلة، قالوا بهذه الحالة لازم تركبين مدخنة وتحطين بوتوغاز. وردت عليهم البنت ان مشروعي ما يحتاج بوتوغاز، فقالوا لها انت حطيه، وبعد ما نكشف على المحل شيليه. البنت ثلاثة أشهر حايسة معاهم، وتدخّل الأب وسألني، فجاوبته بكلمتين: إما الموظف كذاب ويبي المقسوم أو مو عارف القانون. فكلفت صديقا من أصحاب الخبرة متابعة موضوعها وفي أسبوع رخّص لها الكافتيريا بعد معاناة ما لها أول من آخر.
وأرجع لموضوع آخر ذي علاقة، فأهم المعالم السياحية وأهم الأسواق في العالم هي غير مرخصة وتأخذ أسماء عدة منها سوق الأحد أو سوق آخر الليل الذي تشتهر به هونغ كونغ وبانكوك. فتلك الأسواق وغيرها بدأت مخالفة، لكن لما تعطيه للدولة والمواطنين من فوائد جمة، خصوصاً ما تجذبه من سياح، نُظمت تلك الأسواق وأضحت من معالم الدولة السياحية. وحالياً هناك توجه جديد بدأنا نألفه وهو قيام الشباب الكويتي بتنظيم معارض موسمية ولو ليوم واحد يشارك فيها شباب كويتيون بعرض منتجاتهم. وأخذت المولات الكبيرة باستضافة تلك الأنشطة ودعمها، ولطبيعتها كأسواق في الهواء الطلق يخصص مكانها في مواقف السيارات والساحات المقابلة للمولات. وكالعادة بدأت البلدية بالتسلط على تلك الأسواق وتغلقها مما يتسبب في خسائر وإحباط للعارضين والمتسوقين.
المهم يا بلدية، الدولة محتاجة فلوس وقاعدة تزيد الرسوم وترفع الدعوم، وأنتم بدوركم اغتنموا تلك الفرصة بزيادة إيرادات الدولة بتأجير تلك الساحات المقابلة للمولات مثل ما تسوون مع المخيمات الربيعية مع وضع ضوابط الكل يلتزم بها، وفي الوقت نفسه تشجعون الشباب الكويتي على الانخراط في العمل التجاري.
طبعاً أنا غاسل إيدي من البلدية، فإن لم يفرض عليها مجلس الوزراء أو مجلس الأمة فلا فائدة. وأوجه سؤالا بسيط للبلدية: في نفس الوقت اللي موظفينكم ومفتشينكم مأذين العالم في منح التراخيص وفض الأسواق الشبابية، وينكم عن منطقة جليب الشيوخ، تقدرون عليهم؟! والا الجليب ليست تحت نطاق تغطيتكم او كما يقال: أبوي ما يقدر إلا على امي!
حسبي الله عليكم اذيتوا العالم.

عدنان عبدالله العثمان
info@adnanalothman.com

عن عدنان عبدالله العثمان