القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / صحة وغذاء / ما علاقة الوزن بعادات النوم؟

ما علاقة الوزن بعادات النوم؟

● يزداد الجوع ليلا والرغبة في الاطعمة الدهنية والسكرية
● يزداد الجوع ليلا والرغبة في الاطعمة الدهنية والسكرية


إعداد د. خلود البارون |

يحتاج جسم البالغ للنوم من 6 – 8 ساعات ليلا حتى يحصل على كفايته من هذه الفترة التي تعد بمنزلة وقت للراحة والترميم والتعزيز للصحة. واكدت عدة دراسات ان قلة ساعات النوم ليلا ترفع فرصة اكتساب الوزن الزائد. وذلك يرجع الى عاملين: إما زيادة كمية الطعام المتناولة أو تقليل صرف الجسم للطاقة. وللتفصيل، فقلة ساعات النوم تزيد كمية السعرات الحرارية المتناولة للأسباب التالية:
– زيادة الشعور بالجوع: معاناة الجسم من قلة النوم تسبب حدوث تغير في الاتزان الهرموني الذي يتحكم بمشاعر الجوع. فقد بينت الدراسات ان قليلي النوم لديهم ارتفاع في هرمونات الشهية (خاصة هرمون الغرلين) وانخفاض في هرمونات الشبع (ليبتين). ويرافق ذلك زيادة الشهية للأغذية الغنية بالدهون والكربوهيدرات.
– وقت أطول للطعام. الوقت الاضافي أثناء فترة الليل يزيد فرصة شعور الشخص بالجوع والملل، وبالتالي قصده المطبخ او طلبه وجبات الطعام السريعة. وبينت دراسة ان المحرومين من النوم المحاطين بالطعام يكونون أكثر ميلا لتناول هذه الوجبات الخفيفة اثناء فترة السهر والارق ليلا بينما قلّ تناولهم لها كثيرا عند نومهم باكرا.
– تفضيل تناول اطعمة غير صحية: بينت دراسات ان محرومي النوم يفضلون تناول اغذية غنية بالسكر والحلوى والدهون والوجبات السريعة بدلا عن الخيارات الصحية.
كما تسبب قلة النوم انخفاض حرق الجسم للسعرات الحرارية (الطاقة) للأسباب التالية:
– انخفاض النشاط البدني: عدم الحصول على قسط كاف من النوم يزيد شعور الشخص بالإرهاق وقلة الطاقة. مما يجعله يقلل من نشاطه البدني عموما. وبينت دراسات ان قليلي النوم يقضون فترة اطول في الأنشطة الخاملة كالجلوس ويبتعدون عن الانشطة الرياضية.
– انخفاض درجة حرارة الجسم: بينت دراسات مخبرية ان الذين ينامون اقل من 6 ساعات يوميا تميل اجسامهم الى انخفاض درجة الحرارة. وهذا الانخفاض بدوره يؤدي الى خفض استهلاك الجسم للطاقة (اي حرق السعرات الحرارية). كما بينت دراسة حديثة انه كلما قلت ساعات النوم ليلا انخفضت معها سرعة الايض واستهلاك الجسم للطاقة.
وحول موضوع سمنة الاطفال، علقت البروفيسورة نينا مودي، رئيسة الكلية الملكية لطب الاطفال قائلة «حقيقة صعوبة تعرف أولياء امورهم على ان اطفالهم يعتبرون من ضمن فئة زائدي الوزن او السمنة يفسر سبب انتشار سمنة الطفولة في بريطانيا وحول العالم عموما. كما يبشر بعدم انخفاض هذه النسبة مستقبلا ان لم يتم عمل اللازم لمواجهتها. ومن الخطير ان نكتشف ان المجتمع اصبح أكثر تقبلا لموضوع زيادة الوزن والسمنة سواء في الاطفال او البالغين. ويجب زيادة وعي الناس بخطرها ومساعدتهم على التحكم بالوزن الصحي. فمع زيادة معدل مقاس الخصر (محيط الكرش) في المجتمع يرتفع معه معدل الاصابة بالسكري وارتفاع ضغط الدم والسرطان وامراض القلب وبتر الاقدام وكثير من الامراض الخطرة بما فيها المسببة للإعاقات».
وشدد عدة خبراء على ضرورة اتخاذ خطوات جدية في سبيل زيادة الصحة العامة والتحكم بالوزن. مثل سن قوانين تسهم في تقليل تجارة الاغذية السريعة الموجهة للأطفال وبيع المشروبات الغازية والأغذية السكرية وكمية السكر والملح والدهون (خاصة المشبعة والمهدرجة) في المنتجات الغذائية. بالإضافة الى وضع حلول جذرية تشجع على الرياضة والنشاط البدني.