القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / كتاب وآراء / اتجاهات / هولوكوست عنصري ضد العرب

في الصميم

هولوكوست عنصري ضد العرب



وصفت مذيعة في محطة تلفزيونية إسرائيلية ما يرتكب من فظائع ضد المدنيين في سوريا بأنها هولوكوست مشابه لمذابح النازيين العنصرية ضد اليهود.

هذه الشهادة من المذيعة اليهودية يجب ألا تمر من دون تمعن، فالمذابح الانتقائية العنصرية حقيقية، وهي حتى الآن ترتكب في سوريا والعراق، متخفية تحت غطاء الشحن الطائفي الواضح من قبل الميليشيات، هذه المذابح والتصفيات أدت الى تهجير قسري لسكان قرى ومدن بأكملها لتفريغها من سكانها العرب واستبدالهم بعناصر طائفية إقليمية.

لقد أصبح سيناريو هذا الهولوكوست ضد العرب واضحاً ومتوقعاً لأي مدينة أو منطقة يفسح ل»داعش« الطريق لاحتلالها، فتكون نتيجتها الدمار لها والتشريد لأهلها، والاحتلال من الحشود والميليشيات.
هذا السرد لم يأت من فراغ، فقد أعلن بشار بنفسه استدعاءه لميليشيات الحشد الشعبي للتوجه الى حلب حال استكمال احتلالها للموصل، أما بعض القادة الإيرانيين فلم يعد يخفون تفاخرهم بمشاركتهم المباشرة في احتلالهم للمدن العربية في كل من العراق وسوريا، ولكن أكثر ما يثير الاشمئزاز هو احتفالية قادة عراقيين وسوريين، وتهنئتهم لمن دمر بلدهم وشرّد أهلهم، مدعين بأن جيوشهم المتهالكة هي من قامت بذلك.
أما بالنسبة للمقاومة السورية تحديداً فقد كانت قاب قوسين أو أدنى من إسقاط بشار وهزيمته رغم الدفاع الإيراني المستميت عنه، لكن ما أنقذه هو إعطاء الضوء الأخضر لروسيا بالتدخل، وقصفها لهم بوحشية وتدمير كل ما يرمز إلى التاريخ العربي السوري.

هناك أفلام موثقة نشرتها محطات إعلامية كثيرة عن مجموعات من الميليشيات الطائفية، يتفاخر فيها أفرادها بما فعلوه في المدن العربية، أحدهم قال متشفياً انهم كانوا يطؤون جثث الضحايا بأقدامهم، وآخر صاح مهدداً بأنهم لن يتوقفوا عن القتل، حتى يقضوا على كل من عارضهم طائفياً، ثم اتبعوها بشعارات وهوسات وسب وقذف بذيء.

انها حوادث متكررة لمذابح ودمار وتهجير قسري وشعارات طائفية تشاهد في كل مدينة تسقط في أيدي أعداء الأمة، ما يدل على أنها لا تحدث عشوائياً ولا فردياً، بل تدل على أن هناك شحناً لأحقاد طائفية مستوردة غريبة على بلادنا العربية، هذا الشحن أدى الى وحشية لا مثيل لها في التاريخ، والحقيقة أن ما يجري برأيي ما هو الا محاولات يائسة لإحياء أمجاد امبراطورية سادت ثم بادت، امبراطورية لن تقوم لها قائمة مهما ارتكبوا من مجازر في حق أمتنا، ومهما جندوا من خونة باعوا أمتهم ودينهم.

طلال عبدالكريم العرب
talalalarab@yahoo.com

عن طلال عبدالكريم العرب