القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / كتاب وآراء / الشايجي والملابس العسكرية!

كلام الباب

الشايجي والملابس العسكرية!

أحمد شمس الدين


منذ منتصف التسعينات وصديق «بابنا المفتوح» الأخ عبدالله الشايجي يسلط الأضواء على ظاهرة انتشار الملابس العسكرية في كثير المواقع والأماكن وبلا حسيب او رقيب وفق قوله!
نحن من خلال «الباب المفتوح» نشرنا الكثير من الموضوعات والتحقيقات حول هذه القضية المهمة ناشدنا من خلالها اخوتنا الأعزاء في «الداخلية» ايجاد حل جذري وسريع لظاهرة التخلص من الملابس العسكرية من لدن أصحابها وإلقائها في حاويات الملابس المستعملة واللجان الخيرية، لتجد طريقها للبيع وربما لأصحاب النفوس المريضة ممن لا يريدون الخير لهذا الوطن الغالي!
الحق يقال اننا عندما نستذكر «أيام قبل» كنا نجد تجاوبا طيبا من إخوتنا في وزارة الداخلية، إلا أن ظاهرة انتشار الملابس العسكرية وتسربها مازالت موجودة والدليل ان الأخ الشايجي يرسل إلينا، كما للآخرين، واتسابات موثقة حيال هذا الأمر غير السار وبصورة شبه يومية!
ومن خلال هذه الصفحة، فإننا نضع أيدينا في يد الأخ الشايجي ونثمّن جهوده، وفي الوقت نفسه نناشد كبار المسؤولين في الداخلية والجيش والحرس الوطني وضع آلية واضحة حول ظاهرة الملابس العسكرية، والطلب من أصحابها أو من أهاليهم بعد وفاتهم ان يقوموا بتسليمها لجهات العلاقة بدل رميها في الحاويات وإعطائها للجان الخيرية لتجد طريقها بعد ذلك الى أيدي المتاجرين بالأزياء والأدوات العسكرية! كما يناشد الأخ الشايجي جهات العلاقة في الداخلية وضع رقابة لصيقة على المحلات التي تقوم بخياطة وتفصيل الملابس العسكرية وفق قوانين وأنظمة واضحة، عندها ربما نضمن عدم تسربها وتوجهها لغير مستحقيها ممن يضمرون الشر والخراب لهذا الوطن الحبيب!
وشكرا من الأعماق للأخ ابو سليمان الشايجي ولكل المخلصين والحريصين على المصلحة العامة وأمن وأمان الوطن الغالي، آملين ان تصل كلماتنا ومناشداتنا المخلصة الى المعنيين وأن يصار الى ترجمتها على أرض الواقع ليأتي اليوم الذي تختفي فيه ظاهرة انتشار الملابس العسكرية هنا وهناك!
***
• آخر الكلام
ملابس عسكرية مهملة ـ قانون صارم ملزم = أعمال تخريبية!

أحمد شمس الدين
medianation@gmail.com

عن أحمد شمس الدين