القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / الأولى - القبس الدولي / الخطاب الأخير.. بكى أوباما فأبكى زوجته وابنته

الخطاب الأخير.. بكى أوباما فأبكى زوجته وابنته



كان مشهدًا مؤثرًا انهمرت فيه دموع الجميع في شيكاغو، أثناء إلقاء باراك أوباما خطابه الرئاسي الأخير الثاني 2017.. الجميع بكى؛ عائلة الرئيس، وجموع الجماهير عبر البلاد.
لم ينس أوباما عائلته وهو يلقي كلمته، فما أن نطق باسم زوجته «ميشيل»، حتى وقفت الجماهير لتصفق لها بحفاوة بالغة.
انخرطت ماليا أوباما أيضا في البكاء بجوار والدتها، بعدما أرسل والدها تحية مفعمة بالمشاعر لأمها.
قال أوباما:«لقد توليت دوراً لم تسع إليه، وتبنيتِه بحلوه ومره، بأناقة وروح خفيفة، كأنه دورك منذ البداية».
ثم مسح الرئيس عينيه بمنديله الأبيض، وأضاف:«لقد جعلتِ من البيت الأبيض بيتاً للجميع، والجيل الجديد يتطلَّع أبعد من أي وقت مضى، فأنتِ قدوته».