القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / أمن ومحاكم / الطعون الانتخابية تكشف مفاجآت

الطعون الانتخابية تكشف مفاجآت



مبارك حبيب |

في كل انتخابات برلمانية يستند الطاعنون في النتائج على أن «أرقام مناديبهم في اللجان الأصلية والفرعية كشفت عن وجود أخطاء أفقدتهم أرقاماً تؤهلهم للفوز وإعلانهم نواباً في مجلس الأمة».
طعون انتخابات مجلس 2016 كشفت أمورا مضحكة وفجّرت مفاجآت، ولدى فحص طعون مرشحين، بينهم ثلاثة نواب سابقين، تبين من خلال الكشوف التي عرضتها المحكمة الدستورية للنتائج المعلنة وبالمقارنة مع أرقام وزارة الداخلية أن فعلاً هناك أخطاء وقعت، لكنها ليست لصالح الطاعنين بل ضدهم.
أما بالنسبة لبقية الطعون فاتضح أن الأصوات المعلنة مطابقة تماما، ما عدا ثلاثة مرشحين حصلوا بالتوالي على 3 و10 و30 صوتاً، وهي أرقام  وإن احتسبت لهم فلن تغير من مراكزهم في مقاعد الفائزين المعلنة، وبالتالي لن يستفيدوا منها.
وتبين أيضاً أن جميع الطاعنين ليست أرقامهم  متقاربة مع الحاصلين على المراكز العشرة الأولى في جميع الدوائر، بل هناك من طالب بإعادة الفرز والتجميع، وهو حاصل على أقل من 10 أصوات فقط، منها 7 أصوات بالخطأ.
أحد الطاعنين حصل على  100 صوت، وبعد عرض محاضر الفرز والتجميع امام المحكمة الدستورية تبين أن  70 صوتا احتسبت له بالخطأ، ما يعني أن أصواته انخفضت  إلى  30 صوتاً فقط.