القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / رياضة / لاعبون موهوبون ساهموا في تحسين نتائج فرقهم

لاعبون موهوبون ساهموا في تحسين نتائج فرقهم

يوسف الرشيدي - بدر طارق
يوسف الرشيدي - بدر طارق


سعد عايد |

رغم المشاكل التي تعانيها الرياضة الكويتية وكرة القدم على وجه الخصوص الا ان موسم دوري فيفا هذا الموسم كان حماسياً مليئاً بالاثارة و«المشاكل» ايضا.. كذلك اظهر لنا «جودة» لاعبي المستقبل، حيث قامت عدة اندية بإشراك لاعبين شباب بتشكيلتها الاساسية، تلك النظرية ثبت نجاحها فعليا خلال لقاء القادسية والسالمية عندما خطف الشباب الاضواء من اصحاب الخبرة وتركوا بصمتهم في المباراة بينما اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي مديحاً بمستواهم واتفقوا ان هؤلاء سيكونون نواة ازرق جديد لمونديال 2022 في حال عودة المنتخب الوطني للمنظومة الدولية مجددا، نسلط من خلال هذا الموضوع على مواهب شابة أثبتت وجودها في الاندية:

موهبة رضا
بعد رحيل فهد الانصاري «مهندس الوسط» الى نادي الاتحاد السعودي شعر ابناء القلعة الصفراء بالقلق لعدم وجود بديل على مستوى اللاعب الملقب بـ«سقراط»، ذلك الخوف تلاشى بعد أن دفع داليبور بالموهبة الشابة رضا هاني الذي أقنع الجمهور القدساوي واصبح غيابه «للاصابة او الايقاف» يثير قلق القدساوية، وخلال لقاء السالمية أمس الاول وضع محبو النادي اللاعب في مقارنة مع الانصاري، وهذا دليل واضح ان اللاعب «دخل قلوب الجماهير» وأمتعهم بمستواه المقنع والثابت، كذلك قدم الاصفر محمد خليل الذي ترك بصمة واضحة في صفوف الفريق.

طارق الأخضر
لا يختلف اثنان ان بدر طارق أصبح أحد ركائز الاخضر الرئيسية هذا الموسم، حيث أصبح اللاعب الذي يتمتع بموهبة المراوغة والتمرير في التشكيلة الاساسية للمدرب السابق فوزي ابراهيم والحالي ميودراغ اللذين يعتبرانه عنصرا هاماً، اذا لم يكن الاهم بالفريق، الى جانب المحترف التونسي أمين الشرميطي، كذلك قدم الاخضر هذا الموسم موهبتين في خط الدفاع هما علي الصانع وعلي فورد اللذان اصبحا من الاوراق الاساسية في التشكيلة العرباوية.

حربي الأبيض
رغم عدم حصولهم على الفرصة الكافية للعب بالتشكيلة الاساسية الا ان حسين الحربي وراضي جمال ومعاذ الظفيري رسموا طريق المستقبل لـ«الابيض»، حيث قدموا مستويات لافتة ستجعلهم اوراقا اساسية في صفوف الفريق بالقريب العاجل مع كثرة المباريات وحاجة المدرب محمد عبدالله لجهودهم بشكل مستمر.

أوراق السالمية
«رب ضارة نافعة»، هذا ما حدث للسالمية نتيجة الاصابات والغيابات التي حلت بالفريق في الآونة الاخيرة، لتجبر المدرب محمد دهيليس على الدفع باللاعبين الشباب ليثبتوا في مجال لا شك فيه انهم «ليسوا لإنقاذ الوضع» بل هم الاوراق الاساسية التي سيعتمد عليها دهيليس مستقبلا، محمد جاسم الهويدي وفواز عايض ومبارك الفنيني، تلك الاوراق ستكون مؤثرة جدا وتترك بصمتها في السماوي وربما ستعيده الى منصة تتويج الدوري يوما ما.

بصمة مؤثرة
فور استلام المدرب الوطني ظاهر العدواني مسؤولية الفريق دفع باللاعبين الشباب الذين جعلوا النصر منافسا بعد ان احتل المركز الاخير الموسم الماضي، طلال العجمي وبندر نايف وبدر العنزي ويوسف الرشيدي اسماء تركت بصمة مؤثرة بالفريق وساهمت في ان يكون الفريق منافسا على اللقب هذا الموسم

مواهب أخرى
قدم كاظمة هذا الموسم اللاعب الشاب بندر بورسلي مكان هداف الفريق البرازيلي فابيانو، كذلك دفع خيطان بلاعبين شباب مميزين مثل محمد عبيد وفواز المبيلش، بدوره قدم الجهراء موهبة «تهديفية» مميزة هو اللاعب فايز الظفيري الذي سجل «هاتريك» في شباك خيطان، واصبح ورقة اساسية للمدرب الوطني ثامر عناد، بدوره قدم نادي الساحل الموهبة شبيب الخالدي، كذلك اثبت الموهوب محسن نهار وجوده مع الصليبخات ويلعب نهار في خط الوسط.  اندية التضامن والفحيحيل وبرقان واليرموك والشباب تمتلك بدورها مواهب تنتظر البروز بالوقت المناسب والمساهمة في تطور نتائج الفريق في المستقبل القريب.