القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / القبس الدولي / العربي و الدولي / «حماس» تدعو إلى فدرالية بين الضفة وغزة

«حماس» تدعو إلى فدرالية بين الضفة وغزة

القيادي في حركة حماس موسى ابو مرزوق


القدس- احمد عبد الفتاح|

دعا القيادي في حركة حماس موسى ابو مرزوق في سابقة هي الاولى من نوعها الى تشكيل «حكومة فدرالية» بين الضفة الغربية وقطاع غزة في حال استمرار الانقسام، لانها ستكون حلاً من الحلول الممكنة، وهي أفضل من «الانقسام» على حد تعبيره. مضيفاً: ان حركته ضد قيام دولة في غزة، ولكن لا دولة من دون غزة.
واضاف في تصريحات صحافية انه بحث مع عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، انعقاد اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني، ولكن لم يتم التوافق على كل القضايا المتعلقة بالموضوع، مشيراً الى انه طلب توجيه دعوة لحركة حماس، شريطة ان لا تنعقد هذه اللجنة في رام الله تحت سيطرة الاحتلال الاسرائيلي.
وحول مكان انعقاد المجلس الوطني قال، اذا قبلت مصر انعقاده في القاهرة، فاننا سنرحب بذلك تماماً، وإن تعذر نرحب بانعقاده في أي مكان باستثناء رام الله الواقعة تحت سلطة الاحتلال.
وكشف ابو مرزوق عن ان «حماس» تعد وثيقة تاريخية لبيان مقتضيات الواقع الحالي للحركة، نافياً ان تكون جزءاً من التنظيم العالمي لجماعة «الاخوان المسلمين»، وانها حركة مستقلة ولها رؤيتها وأهدافها.
وتعقيباً على دعوته «لحكومة فدرالية» حذرت عدة فصائل فلسطينية في بيانات منفصلة من مخاطر «الحديث عن إقامة حكومة فدرالية كحل من الحلول الممكنة في ظل استمرار الانقسام الداخلي الفلسطيني، معتبرة ذلك ضربة لمشروع الدولة الفلسطينية، وتكريسا للأمر الواقع وتعميقا للأزمة الفلسطينية والانقسام، وهروبا من استحقاق وطني وهروبا ايضاً من استحقاق الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية تعالج الازمة وتوحد المؤسسات الوطنية وتحضر للانتخابات الرئاسية والتشريعية وتعمل على إعادة إعمار ما دمره الاحتلال، وهو الأمر الذي تم الاتفاق عليه في القاهرة بين الفصائل».
من جهة ثانية، قال وزير التعليم في حكومة الاحتلال، زعيم حزب «البيت اليهودي» نفتالي بنيت: إن سياسة الحكومة الإسرائيلية تهدف إلى منع إقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية.
واشار الى أن خطته تقضي بفرض القانون الإسرائيلي على المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية وتأسيس حكم ذاتي في باقي منطقة الضفة وإقامة دولة فلسطينية في قطاع غزة.
وذكر في حديث للإذاعة الإسرائيلية انه يدعم فكرة اجراء استفتاء عام في اسرائيل بخصوص ضم مناطق في الضفة، مشيرا إلى أنه بصدد طرح مشروع قانون يقضي بفرض القانون الإسرائيلي على الكتلة الاستيطانية «معاليه أدوميم» يطلق عليه «معاليه ادوميم اولا».
واضاف بنيت «إن الحكومة تعتمد سياسة فرض السيادة وتتخلى عن فكرة فلسطين ومن يدعم الفكرة الأخيرة لا مكان له في هذه الحكومة».
في الغضون، اظهر استطلاع للرأي العام الإسرائيلي اجراه معهد رافي سميث لمصلحة الإذاعة الإسرائيلية ان 39 % من الاسرائيليين المستطلعة اراؤهم يؤيدون ضم جميع الضفة الغربية الى اسرائيل.
وأشار 31 %الى انهم يدعمون ضم الكتل الاستيطانية إلى دولة إسرائيل واقامة دولة فلسطينية في باقي المناطق فيما يؤيد ما نسبته 30% فقط حل الدولتين على حدود 67.