القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / ثقافة وفنون / ملتقى الدراما: دعم وتشجيع وتطوير الإنتاج

ملتقى الدراما: دعم وتشجيع وتطوير الإنتاج

العنزي والقحطاني والعواش ومكي في اللقاء التمهيدي


حافظ الشمري |
تدعيما وتشجيعا للإنتاج الدرامي المحلي، والعمل على تطوير تلك الصناعة الرائدة، وتحت رعاية وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود الصباح، أقيمت أولى الفعاليات التمهيدية للدورة الأولى لملتقى الكويت للدراما، حيث انطلق اللقاء التحضيري، الذي تشرف عليه اللجنة العليا المنظمة للملتقى بوزارة الإعلام، في فندق الشيراتون.
تحدث في اللقاء كل من ممثل وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب وكيل وزارة الإعلام المساعد لقطاع التخطيط الإعلامي والتنمية المعرفية ورئيس اتحاد إذاعات الدول العربية محمد عبدالمحسن العواش، وممثل نقابة الفنانين المخرج محسن العنزي، وممثل المعهد العالي للفنون المسرحية د. فيصل القحطاني، وممثل كلية الإعلام في جامعة الكويت عضو هيئة التدريس بكلية الإعلام د. حسن إبراهيم مكي، بحضور وكيل وزارة الإعلام المساعد لقطاع الصحافة والنشر والمطبوعات خالد الرشيدي، وشهد مشاركة طلبة الاعلام في جامعة الكويت وطلاب المعهد العالي للفنون المسرحية.

دعم متواصل
وثمن العواش دور القيادة الإعلامية ممثلة بالوزير الشيخ سلمان الحمود الصباح والوكيل طارق المزرم بالدفع نحو إقامة هذا الملتقى في أرض الكويت صاحبة الريادة الدرامية ليكون واجهة حضارية ثقافية فنية مشرقة على دور واهتمام الدولة في انتعاش الحركة الدرامية، والمضي في مسيرة العطاء والإبداع والتميز من خلال احتضان التجارب الإنتاجية، خصوصا فتح فرص للشباب الكويتي الطموح لتحقيق إنجازاته وطموحاته.
بين العواش أن الملتقى سيقام سنويا وتحديدا في شهر أبريل المقبل في مركز جابر الأحمد الثقافي، ويشهد إقامة عدد من الدورات والورش والمسابقات خدمة للشباب الكويتي المهتم والمعني بالشأن الدرامي للمساهمة في تطوير الأدوات الكتابية والفنية لتكون تجاربهم متكاملة وغنية بكل عناصر الفرجة التلفزيوني.

ثمرة جماعية  
واستعرض أستاذ الدرام ورئيس قسم التلفزيون في المعهد العالي للفنون المسرحية د. فيصل القحطاني الدور المنوط على الجميع بالنهوض في الصناعة الدرامية المحلية، مؤكدا أن دولة الكويت كانت ومازالت رائدة في هذا المجال، الذي بات اليوم يتطلب المزيد من تسليط الضوء عليه ودعمه من قبل الدولة ممثلة بوزارة الإعلام، وهو يأتي بجهود جماعية ستؤتي ثمارها مستقبلا.