القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / رياضة / الأولمبية الدولية للكويت: «سنة جديدة يا إيقاف»

رفضت مساعي الحكومة والمجلس للتفاهم حول الأزمة

الأولمبية الدولية للكويت: «سنة جديدة يا إيقاف»



محمد الصالح |

مع بداية السنة الجديدة.. هنأت اللجنة الاولمبية الدولية الكويت حكومة، ومجلس امة وشعباً بكتاب مفاده {سنة جديدة يا إيقاف}، إذ رفضت التجاوب مع محاولات الحكومة ومجلس الامة لرفع الايقاف الدولي المفروض على رياضتنا المحلية، وذلك من خلال مضمون كتابها الذي ورد بالامس موجّهاً الى الشيخ سلمان الحمود الصباح وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب، مشيراً الى ضرورة تحقيق ثلاثة مطالب لرفع الايقاف، وهي تعديل القوانين المحلية لتتماشى مع الميثاق الاولمبي والقوانين الدولية، واعادة الهيئات والاتحادات المنحلة، وسحب كل القضايا المرفوعة من قبل الحكومة ضد الهيئات الرياضية الدولية في محكمة كاس.
وكانت الحكومة قد تقدمت في وقت سابق بمبادرة رفع الايقاف من خلال مراسلة الهيئات الدولية ممثلة في كلٍ من اللجنة الاولمبية الدولية، والاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» والاتحاد الاسيوي لكرة القدم بكتب متضمنة استعدادها لتعديل القوانين الرياضية بما يحفظ هيبة الدولة ويتماشى مع الميثاق الاولمبي، مطالبة بفترة شهرين لاجراء تلك التعديلات التي تتطلب عملاً من قبل كل الجهات سواء الحكومة، او مجلس الامة لوضع تعديلاتها على تلك المواد ومن ثم اقرارها، وهو ما يخضع الى اجراءات من الصعب تجاوزها في وقت قليل.
ويأتي رفض «الاولمبية الدولية» امهال الحكومة والمجلس شهرين للتعديل والتفاهم رغم اعطائها مهل سنوات لبعض الدول، بمنزلة تأكيد على ما سبق ان روّج له البعض هنا بان كل شيء مرفوض الا بتنفيذ الشروط المطلوبة حتى ان «الاولمبية الدولية» ذاتها لم تعرف هل تتناسب تعديلات الكويت معها ام لا.
وجاء الكتاب بمنزلة فصل جديد من فصول محاولات ابتزاز الجهات الدولية لنا كرياضة كويتية، وذلك في ظل ممارسات لاخضاع الارادة المحلية لما تمليه تلك الهيئات، متناسية سيادة دولة القانون التي من الصعب تجاوزها بإملاءات غير منطقية.