القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / محليات / الشباب يستثمرون الجو بمشاريع outdoor

الشباب يستثمرون الجو بمشاريع outdoor

جانب من انشطة خارجية... (القبس)


أميرة بن طرف |
«نبي مكان outdoor».. لعلّها الجملة الأكثر استخداماً في شتاء الكويت، عند التخطيط لأي مشروع «نزهة» بين اصحاب او اقارب، معلنين انهم يريدون الاستمتاع بانخفاض درجات الحرارة الى اقصى حد ممكن، خصوصاً أن فصل الشتاء، مقارنة بالصيف، يعتبر قصيراً في الكويت.
وتماشياً مع هذه الرغبة لدى الغالبية من الجمهور، خصوصاً الشباب منهم، تمددت الاماكن الترفيهية، وعلى رأسها المطاعم والمقاهي، في ارجاء البلاد، وكأنها تعلن نجاح مبادرة بعض الشباب الذين أطلقوها فبراير الماضي لتحويل الكويت الى عاصمة للغذاء العالمي عام 2030.
ولا يمكن انكار ان «الجو» يعتبر المقياس الأول لنوعية المكان الذي يرغب الشباب والجمهور في ارتياده، فمؤشر الدرجات المئوية للحرارة يحدد اذا كان المقصد «مولا تجارياً» مكيّفاً ومغلقاً، او اذا كان ساحة مفتوحة للاستمتاع بالجو، وتماشياً مع هذه الموجة تظهر مشاريع موسمية تجعل النزهات والفعاليات الترفيهية للجمهور مرنة مع حالة الطقس.
ففي فصل الشتاء عادة ما يكثر الإعلان عن افتتاح مشاريع صغيرة، أغلبها مطاعم ومقاه في ساحات خارجية، اصبحت اليوم متمددة في كل مناطق البلاد، من دون الحاجة الى ان تكون قريبة من معالم معينة كالسواحل.. وغيرها كما كان سابقا، بل اصبحت منتشرة في محافظات مختلفة لتخدم قطاعات كبيرة من الجمهور وتكون قريبة منهم، حتى أصبحت لبعض المشاريع معالمها الخاصة بها كانشاء برك مياه اصطناعية او «نوافير مائية».

معارض استهلاكية
ولا تقتصر مشاريع «الشتاء» على المطاعم والمقاهي الـ«outdoor»، فإلى جانب ذلك يمكن الحديث عن معارض استهلاكية تقام في ساحات مفتوحة عوضاً عن المجمعات التجارية، فضلا عن مشاريع صغيرة عبر شبكات التواصل الاجتماعية توفر خدمات مختلفة للجمهور الراغب في تنظيم «يمعات الاهل والاصدقاء» في حدائق المنازل او في الشواطئ المختلفة، تبدأ من نصب ديكورات متناسبة مع الاماكن الخارجية، ووضع كراسي وجلسات الى اقامة حفلات الشواء او تجهيز الاكل وغيرها من مستلزمات النزهات في الساحات المفتوحة.
ورغم ان هذه المشاريع المختلفة غالباً ما تكون مزدحمة بالرواد والمقبلين عليها شتاء، فإن بعضها يعاني من نقص الايراد في الفصول الاخرى من العام، ما ان تبدأ حرارة الجو بالارتفاع، فمنها من يغيّر نشاطه ليتماشى مع الطقس، خصوصاً تلك المشاريع التي تنشط عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ومنها من يغلق ابوابه الى الشتاء المقبل.
ولكن يبقى شتاء الكويت لطيفاً ويستحق استثماره في فعاليات outdoor.