القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / كتاب وآراء / أحمدك يا رب

أحمدك يا رب



لم أشهد حضوراً حاشداً فقط، ولم أرَ جمهوراً ضخماً فقط، بل رأيت تعطشاً للفن الراقي وللاستماع وتذوق إبداعات الفن العربي بالكويت.. نعم بالكويت.
أكثر من ألف كويتي وعربي وأجنبي حضروا حفلاً في مركز جابر الأحمد الثقافي للمبدع الموسيقار عمر خيرت.
«الله يسامحكم».. أقل ما يُقال لمن حرمنا وجفف أرضنا ونفوسنا من الفن الراقي الذي يسمو بنا عالياً طيلة السنوات السابقة، حين حلّ الحرام محل الحلال، وحين كان صوتهم عالياً مجلجلاً أمام إرادة هشة خائفة خانعة من قبل البعض في هذا الوطن.
الكل حضر باحترام.. الزوج بجانبه زوجته، والأخت بجانب أخيها، والأصدقاء مع بعضهم، الكل محترم وراقٍ، رقي المكان واحترامه.
تنفسّت الصعداء، وحمدت ربي أن الكويت أصرت على عودة وجه الفن الراقي فيها.. فهذا الصرح يستحق أن يكون بوابة سياحية للفن الراقي بكل أشكاله.. ويجب، بل لا بد أن يستقطب كل جمهور هذا الفن الجميل في هذا المكان الجميل..
شكراً لمن فكّر في بناء هذا الصرح، ومن نفّذه بهذه السرعة، ومن ساهم في إعادة الروح إلى أهل البلد من كويتيين وغير كويتيين.. حين عاد الفن لأهله.
أهلاً بالفن الراقي بكل أنواعه.. الفن المحترم الذي يقي من الأفكار المدمرة والمخربة التي تعاني خللاً في فهم الإنسانية واحترام كل من يعيش على هذه الأرض.
ولنا وللعالم كله تجربة في ذلك.. ولكن حان الوقت فعلا ان يعلو صوتنا ليرتقي الفكر الى ما هو ابعد من الفكر الخاوي المؤدي الى الدمار والخراب والحزن والكآبة.
ملاحظة مهمة: ادرسوا جيدا حركة الدخول والخروج لمبنى الأوبرا.. لأن الوضع حالياً مصيبة.

* * *
التهاني الخالصة لكل مَن على هذه الأرض الطيبة بالسنة الجديدة، جعلها الله تعالى سنة بيضاء وسعيدة على الجميع.
إقبال الأحمد
Iqbalalahmed0@yahoo.com
Iqbalalahmed0@gmail.com

عن إقبال الأحمد