القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / اقتصاد / «بريكست» و«نيسان».. لا طلاق

«بريكست» و«نيسان».. لا طلاق

كارلوس غصن طالب لندن بتعويضات في حال تغيير الشروط التجارية (ارشيفية)


بيتر كامبل|
ترجمة وإعداد إيمان عطية|

تجاهلت نيسان حالة عدم اليقين التي سادت بسبب التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حين اتخذت القرار الاستثماري الأكثر أهمية وتعهدت في أكتوبر ببناء موديلات سيارات جديدة في بريطانيا.
وقالت شركة صناعة السيارات اليابانية إن قرارها تجميع موديلين أحدهما موديل «كاشكاي» في مصنعها الواقع في شمال شرق انكلترا: يأتي عقب التزام حكومة المملكة المتحدة بضمان أن يحتفظ مصنع سندرلاند بقدرته التنافسية.
ولا تزال التفاصيل الدقيقة للضمانات التي قدمتها الحكومة الى نيسان غير واضحة، وواجه الوزراء أسئلة متكررة من قبل النواب حول ما اذا كانت تلك الضمانات مدعومة بأي أموال من دافعي الضرائب.
وبالنسبة للحكومة، كان تأمين استثمار نيسان أمرا حاسما، حيث يتعين على شركات صناعة السيارات الأخرى بما في ذلك تويوتا ووحدة فوكسهول في جنرال موتورز، اتخاذ قرارات استثمارية أيضا خلال ما يتوقع أن تكون عامين من المفاوضات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة نيسان كارلوس غصن في سبتمبر، قبل التوصل الى اتفاق سندرلاند، إنه لا يمكن تأجيل اتخاذ القرارات الاستثمارية حول الموديلات الجديدة لمركبة كاشكاي الرياضية الى ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مضيفا أن أي تغييرات في الشروط التجارية، مثل الرسوم الجمركية وغيرها، يجب أن يتم تعويضها من قبل الحكومة البريطانية.
ومن خلال تحالف نيسان ورينو العالمي واشتراكهما في بعض العمليات التصنيعية كان بامكان نيسان نقل انتاج كاشكاي الى أسبانيا.
وخسارة موديل كاشكاي، الذي يمثل نصف عدد المركبات التي يتم انتاجها في سندرلاند، يمكن أن يجعل المصنع غير قادر على المنافسة. وقد أدت التطمينات التي قدمتها الحكومة الى نيسان بأن تطالب الصناعات الأخرى بتلقي المساعدة هي الأخرى.
ويقول فيليب هاكوا، المحلل في جيفريز أنه اذا تم فرض الرسوم الجمركية على السيارات المصدرة من المملكة المتحدة الى الاتحاد الأوروبي بعد بريكست، فان بريطانيا على ما يبدو مستعدة لتعويض نيسان.