القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / غير مصنف / جمال المرأة في خدمة العقار

جمال المرأة في خدمة العقار

عارضات أزياء لبيع الشقق الفاخرة في قلب مانهاتن الأميركية



زامبولي صاحب وكالة أزياء يستخدم خبرة عارضاته ويفتتح وكالة عقار النساء من جنسيات مختلفة يفتخرن
ببيع المنازل الثمينة.. والمهنة مؤقتة
تعريب وإعداد: إيمان عطية
يبدو للناظر لمقر باولو زامبولي في وسط مانهاتن للوهلة الاولى انه كغيره من وكالات العقار الفاخرة، اذ تعرض قوائم لمساكن وعقارات بعدة ملايين من الدولارات في ‘باراماونت ريالتي’ ذي النوافذ الزجاجية من السقف الى الارض، كما تزيد المجلات المصقولة والكنبات الجلدية الفاخرة وصانعة قهوة الاسبرسو المكان فخامة.
لكن ما يثير الدهشة في مكتب زامبولي، الواقع في غرين ستريت، هو ان سماسرة العقار العاملات فيه يتمتعن بجمال آخاذ كالشقق الفاخرة التي يبعنها، فوكيلات العقار بمعظمهن عارضات ازياء والعديد منهن قايضن منصات عرض الازياء بما يعتقدن انه مهنة اخرى مدرة للارباح المجزية.
رد فعل تآمري
استراتيجية زامبولي في تدريب عارضات الازياء على بيع العقار هي رد فعل ‘تآمري’ على التنافس الشرس في سوق العقار الاميركي.
اذ يقول ان ‘الامر يتعلق بالفخامة والجاذبية، اذا كنت ذاهبا لشراء شقة، فلماذا لا يكون ذلك بصحبة امرأة جميلة وذكية’.
وقبل عامين، قرر زامبولي، مالك ورئيس وكالة آي دي موديل مانجمنت’ للعارضات في نيويورك، ان يفتتح فرعا آخر لوكالة متخصصة في العقار بناء على اقتراح من صديقه دونالد ترامب. وهو من كبار مطوري العقار في الولايات المتحدة الاميركية.
فيض من العارضات
وقد شكلت ‘باراماونت’ اخيرا شراكة مع ‘برودينتشيال دوغلاس ايليمان’، اكبر شركة للخدمات العقارية في نيويورك.
ولدى ‘آي دي موديل مانجمنت’ التي تقع في مبنى باراماونت نفسه فيض من العارضات اللواتي ينطلقن كل يوم الى جلسات العروض والتصوير. في حين ان العارضات اللواتي يغادرن وكالة باراماونت فيذهبن لعرض الشقق لزبائنهن باسلوب قريب جدا من اسلوب عرض مجموعة مصمم الازياء.
واضاف زامبولي ‘بالنسبة لي، التركيز حاليا على القدم المربعة اكثر من مجلات الازياء’. وتابع: ‘ان 12 عارضة ستعملن لدى باراماونت مطلع السنة المقبلة، ست منهن لديهن ترخيص عمل كسماسرة عقار والباقيات مازلن يدرسن لتقديم امتحاناتهن’.
جمال الوجه وحده لا يكفي، فبعد سنوات قضينها وهن يحضرن الحفلات الراقية، اصبح لدى العديد منهن شبكة قيمة من العلاقات مع الاثرياء.
خبرات كثيرة
تقول انجي ايفيرهارت، وهي ممثلة وعارضة ازياء تبلغ من العمر 37 عاما والتي اصبحت واحدة من وكيلات زامبولي بعد ان قضت 20 عاما في مهنة عرض الازياء، ‘ان الموضة والازياء في جوهر حياتنا، فانت تلتقي نجوم الغناء والرياضة والرؤساء في الشارع’.
وتضيف، وهي تتهادى برشاقة وسط مكتب زامبولي بحذائها ذي الكعب العالي وقميصها الحريري وبنطال الجينز الممهور بتوقيع مصمم ازياء عالمي، ‘ان جميع تلك العلاقات تمثل فرصة بيع. انا اعرف الكثير من الاثرياء حول العالم لذلك من المنطقي ان يدفعوا لي نظير اخبارهم عن شقق. وبالنسبة لي فأنا لا ابيع سوى العقارات الفاخرة جدا، آسفة ان بدا ذلك غرورا لكن ذلك هو اسلوبي’.
وتقول ماريا ماركوفا، عارضة ازياء روسية تبلغ من العمر 21 عاما تحمل رخصة العمل كسمسار عقار وتعمل لدى زامبولي نصف دوام وتدرس الفلسفة والآداب في جامعة كولومبيا ‘لقد بدأت عرض الازياء وانا في السابعة عشرة من عمري لكنني شعرت بالملل. اقوم الآن ببيع العقارات لجمع اموال اضافية’.
وباعت ماركوفا شقتين بمليوني دولار في بناية في وول ستريت.
العقار نقطة تحول الكساندرا سلووينسكا، عارضة ازياء بولندية – المانية في العشرينات من عمرها، عملت لدى آي دي قبل ان تدرس الهندسة المعمارية والتصميم الداخلي في نيويورك وعملت في شركة عقارية اخرى قبل الالتحاق بباراماونت ريالتي.
وتقول في هذا الصدد ‘ان العقار يشكل نقطة تحول رائعة بالنسبة لعارضة الازياء، فالعارضة تقابل جميع الناس اثناء ممارسة المهنة والشيء نفسه يحدث في مجال العقار’.
سلووينسكا لم تبع حتى الان اي عقار بسبب تركيزها على وظيفتها الاساسية في ‘كوستاس كونديليس آند بارتنرز’، وهي شركة للهندسة المعمارية مختصة في ناطحات السحاب، ولكنها واثقة من انها ستفعل اذ تقول العارضة الشقراء، ‘احد اهدافي في العقار ان ابيع عمارات باكملها’.
التنافس مع المتمرسين
ويخطط زامبولي لبيع العقارات في نيويورك والبرازيل وميلانو وهو على ثقة بان العقار الجيد من السهل بيعه في اي مدينة وجد.
ويقول ان بامكان العارضات التنافس مع السماسرة المتمرسين ‘بعض العارضات لسن فقط فائقات الجمال، بل لديهن دافع استثنائي للعمل’.
وبالنسبة لهن، فان مهنة عرض الازياء تبدأ في سن ال 15 وعادة ما تنتهي في سن ال ،24 لذلك فان العقار يكون وسيلة جديدة لجمع المال.

فايننشال تايمز

عن القبس