القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / غير مصنف / الركود على الأراضي الاستثمارية ينفرج في حولي والسالمية

الركود على الأراضي الاستثمارية ينفرج في حولي والسالمية



يبدو أن أزمة العقار الاستثماري بدأت في الانفراج إذ شهدت الفترة الأخيرة التحرك على عدد من الأراضي الاستثمارية في حولي والسالمية، حيث فضل المستثمرون شراء الأراضي بدل البنايات لسببين:
أولا: الابتعاد عن الوقوع في شراء البنايات المخالفة لقانون البناء، التي تصطدم بمعوقات في إجراءات التمويل والتسجيل.
ثانيا: حتى يستطيع المشتري التحكم في زيادة نسبة الشقق في حال بناء الأراضي.
فيما استمر ركود الطلب على العمارات الاستثمارية سواء الحديثة أو متوسطة العمر، وشهدت البنايات الهدام تداولا بسيطا جدا.
وفيما يلي أمثلة لأسعار الأراضي الاستثماري التي تم التداول عليها خلال الفترة الأخيرة في حولي والسالمية:
* في منطقة السالمية تم بيع أرض زاوية مساحة 840 مترا مربعا بقيمة 460 ألف دينار.
* وأخرى مساحة ألف متر مربع شارع واحد بقيمة 410 آلاف دينار.
* أما حولي فشهدت صفقة بيع أرض 750 مترا مربعا وبشارع واحد بقيمة 370 ألف دينار.
* وفي حولي أيضا، تم بيع أرض استثماري مساحة 850 مترا مربعا وبشارع واحد بقيمة 430 ألف دينار.

عن القبس