القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / غير مصنف / العربي للتخطيط: أسواق العمل العربية تتسم بتدني الأجور وارتفاع البطالة

العربي للتخطيط: أسواق العمل العربية تتسم بتدني الأجور وارتفاع البطالة



قالت دراسة اقتصادية متخصصة صدرت حديثا ان اسواق العمل العربية اتسمت خلال العقدين الماضيين بسرعة نمو فجوة العمل وتباطؤ الطلب على العمل، مما ادى الى تدن في الأجور الحقيقية وارتفاع في معدلات البطالة الصريحة .
واضافت الدراسة التي اصدرها المعهد العربي للتخطيط بعنوان ‘تحليل البطالة’ أن الضغط الديموغرافي المتنامي على سوق العمل وتباطؤ التوظيف والنمو في الثمانينات والتسعينات أديا إلى ارتفاع معدلات البطالة في الدول العربية إلى مستويات تفوق الكثير من المناطق الأخرى في العالم .
اوضحت الدراسة أن أعلى معدلات البطالة سجلت عند الأشخاص ذوي المؤهلات المتوسطة وانخفضت لدى الأشخاص الذين لا يحملون أي مؤهلات ولدى ذوي المؤهلات العالية، مشيرة الى أن معدلات البطالة تكون أعلى لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 – 34 .
واستخلصت أن البطالة في الدول العربية ناجمة في الأساس عن عدم استيعاب المتخرجين من النظام التعليمي والداخلين لسوق العمل لأول مرة، خاصة في ظل تضييق القاعدة الاقتصادية للقطاع العام في أغلب الدول العربية. واشارت الى ان بطالة الاناث تتركز في فئة المتعلمات الداخلات إلى سوق العمل لأول مرة، وان هذه الفئة أكثر عرضة للبطالة من الذكور .
وقالت الدراسة ان توزيع العمالة بين القطاعات الاقتصادية في الدول العربية يمتاز بتدني نسبة قطاع الزراعة منذ الستينات نتيجة لتحول فائض العمال من الريف إلى المدينةالذي تزامن مع التنمية الاقتصادية التي عرفتها الكثير من الدول العربية. وتابعت الدراسة انه بالرغم من وصول معظم الدول العربية إلى مرحلة التحول الديموغرافي فإن عدم مطابقة مخرجات التعليم مع احتياجات السوق يعتبر من أهم معوقات سياسات محاربة البطالة كما تعتبر بنية سوق العمل وتشريعاتها التي تحد من مرونة التشغيل من أهم معوقات سوق العمل. واوضحت ان التحليل الاقتصادي ركز على أسواق العمل في ظل ظاهرة تجزؤ هذه الأسواق بين الريف والحضر ووجود فائض للعمالة في القطاع الريفي وامتياز الأسواق بتجزئتها بين قطاعات منظمة وغير منظمة .
ولفتت الدراسة اخيرا إلى ان تجزؤ الاسواق ادى الى تباين الاجور والمزايا بين موظفين لديهم المواصفات والمؤهلات نفسها نظرا لوجود قيود على انتقال الأشخاص بين هذه القطاعات.

عن القبس