القبس

القائمة الرئيسية
الرئيسية / الأولى - صحة وغذاء / دراسة: السجائر الإلكترونية أكثر خطراً مما يتصور المدخنون

دراسة: السجائر الإلكترونية أكثر خطراً مما يتصور المدخنون



فؤاد سلامة |

يقول علماء يونانيون إن السيجارة الإلكترونية E-cigarettes أكثر خطراً مما يتصور المدخنون، فهي تسبب أضراراً كبيرة للقلب كما أن بخارها يسبب تلف الأوعية الدموية ويزيد احتمالات الإصابة بالسكري أيضاً.
ففي دراسة أجراها علماء من كلية الطب التابعة لجامعة أثينا تبين أن الأضرار الصحية التي تسببها السيجارة الإلكترونية تتساوى مع الأضرار التي تسببها السيجارة العادية، فكلتاهما تزيد تصلب الشرايين وترفع معدلات ضغط الدم.
أضافوا أن استنشاق بخار السيجارة الإلكترونية يدمر الأوعية الدموية ويزيد تصلب الشريان الأورطي بالذات، مما يرفع نسبة الإصابة بأمراض القلب.
وأجرى العلماء تجاربهم ودراساتهم على مجموعتين من الأشخاص.. المجموعة الأولى طلب من أفرادها تدخين سجائر عادية لمدة خمس دقائق، أما أفراد المجموعة الثانية فطلب منهم تدخين السجائر الإلكترونية لمدة نصف ساعة، وفي تفسير سبب الفروقات الزمنية قال العلماء إن دخان السيجارة الإلكترونية يمر في عدة مراحل قبل الوصول إلى صدر المدخن وليس مثل السيجارة العادية التي يصل دخانها إلى الصدر خلال لحظات.
وشدد العلماء اليونانيون على القول إن تجاربهم، التي شملت اربعة وعشرين رجلاً وأربع وعشرين امرأة، أثبتت أن الأضرار الصحية التي تسببها السيجارة الإلكترونية أكبر بكثير مما تتصور الغالبية من الناس، ومع ذلك فالمسألة في حاجة لإجراء المزيد من الدراسات.
ومن المؤكد أن نتائج الدراسة اليونانية التي تم تقديمها كورقة عمل أمام المؤتمر الأوروبي لأطباء القلب، الذي عقد في العاصمة الإيطالية مطلع الأسبوع الحالي، سوف تثير الجدل مجدداً حول السجائر الإلكترونية خاصة أن كثيرين يجادلون بأنها أقل ضرراً من السجائر العادية.
ومع ازدياد الجدل، أدلت منظمة الصحة العالمية بدلوها في الموضوع؛ حيث أعلنت أن التدخين بكل أنواعه وأشكاله يسبب أضراراً صحية كبيرة للمدخن، ولكل من يوجد بالقرب منه أو من يعرف بالمدخن السلبي.
تجدر الإشارة إلى أن السلطات الصحية المسؤولة في بريطانيا سبق لها العام الماضي أن أوصت المدخنين باستبدال السيجارة العادية بالسيجارة الإلكترونية، وعللت ذلك بأن الأخيرة أكثر أمناً من سابقتها بنسبة %95، لكن هذه الخطوة أثارت انتقادات شديدة للغاية، خاصة بعد أن تبين أن هذه التوصية جاءت من جهات طبية تمولها الشركات التي تصنع السجائر الإلكترونية.
البروفيسور شارالامبوس فلاكو من كلية الطب في جامعة أثينا، وهو المشرف الرئيسي على هذه الدراسة، يقول إن التوصية البريطانية متسرعة أكثر من اللازم فالسيجارة الإلكترونية كما السيجارة العادية كلتاهما تحتوي مادة النيكوتين وهي المسؤولة عن تخريب الأوعية الدموية.

عن محرر القبس الإلكتروني